fbpx

مقاضاة الخصاونة والهواري ومهيدات بسبب “إدخال لقاح ملوث”

أخبار الأردن

رفع المحامي حسام المحمود، قضية لدى مدعي عام عمان ضد كل من رئيس الوزراء بشر الخصاونة، ووزير الصحة فراس الهواري، ومدير مؤسسة الغذاء والدواء نزار مهيدات، بالإضافة إلى وظيفتهم.

ووفق وثائق وصلت صحيفة “أخبار الأردن” الإلكترونية، فإن موضوع الشكوى يتعلق بـ”إدخال مواد مغشوشة وملوثة، والغش التجاري، والتسبب بالأضرار وإيذاء المواطنين، ومخالفة تعليمات استخدام اللقاح الطارئ، والتعدي على حريات المواطنين وإجبارهم على تلقي اللقاح، ومخالفة الدستور الأردني ومنع المواطنين من العمل إلا بتلقي اللقاح.

وقال المحامي في نص الشكوى إن المشتكى عليهم قاموا بإدخال لقاح ملوث ومشع إلى المملكة لغايات تطعيم المواطنين به وقد ثبت ذلك من خلال قيام جمعية المهندسيين الوراثية وتعتبر جمعية مرخصة في الأردن حيث قامت وبالتعاون مع مختبرات خارجية بفحص عينة لقاح فايزر وتبين وجود تلوث ومواد مشعة ومضيئة داخل مكونات اللقاج مما تسبب بإحدات أضرار جسيمة لمجموعة من المواطنين بعد تلقيهم اللقاح.

ووفق المحامي المحمود فقد نتج عن ذلك إصابة مجموعة من المواطنين بأعراض خطيرة منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • المواطنة روشان محمد عزات زكريا، إصابة بعد أيام من تلقي اللقاح بتجلطات شديد وجلطة في منطقة القدم أدت إلى صعوبة الحركة ولا زالت قيد العلاج ولا زالت تعاني من صعوبة في الحركة.
  • المواطنة خولة احمد عيسى ابو هاني، أصيبت وبعد تلقيها اللقاح بحساسية شديدة ادت الى تبقع جسمها وبقيت بالعناية الحثيثية مدة اسبوع.
  • المواطن محمد امجد فوزي القزق، اصيب بعد تلقيه اللقاح بنوبات تشنج دخل على اثرها قسم ICU واصبح يعاني صعوبة بالنطق والحركة وذلك بعد ان تلقى اللقاح.
  • المواطن مراد سميح عبد المعطي فريتخ اصيب بتشنجات بعد تلقيه اللقاح وادخل المستشفى واصبح لا يستطيع المشي وحالة من الضعف العام وما زال يعاني من الارهاق وصعوبة في التوازن والمشي.
  • المواطنة رهام محمد کرم عبد ربه موسى، اصيبت بعد الجرعة الاولى بارتفاع في الحرارة وتعرق مفرط والتهاب حاد وحرقة في العين و سد شهية و الاستفراغ ورجفة في المفاصل وبقع تحت الجلد وآلام حادة ورجفة في الاعصاب واستمرت هذه الأعراض الشديدة حتى الآن وتشعر بضعف عام إلى اليوم ولا تستطيع الكتابة بسبب الرجفة وممارسة الأعمال أصبحت صعبة.
  • المواطن عبد الله جهاد مراد نزال، بعد اخد اللقاح أصبح يشكو من الوهن والضعف العام وتسارع في دقات القلب واضطرابات في الدورة الدموية وضعف في المناعة.
  • فادي فاروق احمد السويطي بعد ان اخذ اللقاح بخمسة ايام أصيب بألم بالصدر ورجفة بالقلب وتعب عام وألم في العظام وتعرق شديد وقشعريرة في فصل الصيف وكان يرتدي الجاكيت في فصل الصيف ولا زالت الأعراض مستمرة.
  • المواطنة عبير زكريا ياسين غرابلي التي تلقت اللقاح فايزر الجرعة الثانية في شهر 6 من عام 2021 نتج عن ذلك اصابات بأعراض خطيرة اعتلال اعصاب شدید و نوبات هلع مع عدم القدرة على المشي لفترات طويلة ورجفة في الجسم وعدم القدرة على حمل الاشياء ولا زالت تحت العلاج و تعاني من نفس الاعراض حيث انها لم تكن تعاني اي اعراض قبل التطعيم.

وأشار المحامي حسام المحمود إلى أن المادة 7 الفقرة 2 من الدستور الاردني تنص على: ( كل اعتداء على الحقوق والحريات العامة أو حرمة الحياة الخاصة للاردنيين جريمة يعاقب عليها القانون)، حيث ان المشتكى عليه الاول والثاني قد تعدوا على الحقوق الاساسية للمواطنين الاردنيين منها حق العمل وحق التعليم والتنقل وحق دخول الاماكن العامة كمنع دخول المواطنين لأماكن عملهم والى الأماكن الخاصة لا من خلال تلقي اللقاح مما يشكل جرم الاعتداء على الحقوق والحريات العامة وحرمة الحريات الخاصة للمواطنين.

وذكر المحامي في نص الشكوى أنه ثبت من خلال دراسات كثيرة ان اللقاح لا يحمي من الاصابة ولا يمنع الوفاة، كما ثبت من خلال دراسات واحصائيات أن نسبة وفايات فيروس كورونا بین الملقحين هي الاعلى حيث تراوحت النسبة ما بين 60 الى 80 بالمئة بين الملقحين وكذلك الحالات الحرجة التي تستدعي الدخول للمستشفى.

وقال المحامي إنه وبالنتيجة تبين ان اللقاح لا يحمي من الاصابة ولا يخفف الاعراض ولا يحمي من الوفاة وبالنتيجة لم يحقق الغاية التي اعطي للمواطنين لاجلها وهي انه يحمي وآمن لا بل ثبت انه يسبب اضرارا خطيرة لذلك وجب علينا التبين من صحة المواد التي يتكون منها اللقاح والتي يجزم انها مغشوشة وغير سليمة وخطرة على المواطنين.

وطالب المحامي بإصدار قرار لوقف عمل مراكز اللقاح، ووقف اعطاء المواطنين اللقاح كونه يشكل خطرا على السلامة العامة، وإجراء خبرة فنية عاجلة بمعرفة متخصصين في الهندسة الوراثية ومتخصصين في فحص العيان المجهربة وطبيب مختبرات لغاية فحص مكونات لقاح فايزر، وجلب المشتكى عليهم والتحقيق معهم ومجازاتهم وفق لأحكام القانون.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى