fbpx

الغرايبة يفتح النار ويوجه انتقادات لاذعة للحكومة

أخبار الأردن

وجه مدير عام إذاعة حسنى ومقدم برنامج صوتك حر حسام غرايبة انتقادات لاذعة للحكومة والمسؤولين وذلك بعد التراجع عن الإفراج عن مجموعة من الشباب وطلاب الجامعات الذين تم إيقافهم منذ يوم الثلاثاء الماضي بعد مشاركتهم في وقفة احتجاجية رفضا لوثيقة الطاقة مقابل المياه

وقال الغرايبة في منشور على صفحته على فيسبوك اليوم الخميس”ان ما جرى مع مجموعة من الشباب وطلاب الجامعات من توقيف بالمراكز الأمنية، ثم تحويلهم لأكثر من سجن، ثم دفع الأهالي لتوقيع كفالات، وبعد ذلك يتم إلغاء الإفراج عنهم بأوامر عليا كما قال أحد الموظفين ماهو إلا ردّة واضحة على كل دعوات الاصلاح الملكية، لافتا إلى أن ما جرى ما هو إلا عملية ممنهجة لتقويض كل مخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية، وهي عملية هدم لما تبقى من بقايا ثقة في نفوس المواطنين تجاه دولتهم ومؤسساتهم”.

وتساءل الغرايبة: “من هو المستفيد من كل ما يجري؟ لو خرج الشباب وعبروا عن رأيهم، فما هي الخطورة على أمن الأردن؟”.

وأضاف الغرايبة “ان الفئات المهمشة والفقيرة والمحتقنة والباحثة عن وظيفة ستجد في الذي يجري فرصة ذهبية للخروج والتحشيد وعند ذلك سيصعب الوصول إلى تفاهمات مع الشارع الغاضب”، متساءلا في الوقت ذاته “هل الذي يدير الملف على درجة من الوعي بما يجري”؟ ام أن هنالك من يريد خلق أزمة ثم يبادر إلى حلها ليضيف الى سجلّه وعمره الافتراضي بضعة أشهر إضافية”!

وختم الغرايبة منشوره قائلا: “لقد تعلمنا في الإدارة كيفية تحويل التعديد إلى فرصة، مشيرا إلى أن الفرصة الوحيدة الآن لإزالة الاحتقان من الشارع هي بتدخل مباشر من ملك البلاد ليصدر أمرًا بالإفراج عن جميع المعتقلين الشباب، وإلا فكيف يفهم الشباب دعوات ملكهم لهم لينخرطوا في العمل الحزبي وهم معتقلون لمجرد التعبير عن رأيهم”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى