fbpx

مهندس يدعو لرفض العمل بمشروع “الطاقة” لصالح “إسرائيل”

أخبار الأردن

دعا مهندس الطاقة الشمسية، زياد عليمات، جميع العاملين في المجال ذاته والجهات الفنية المعنية، إلى رفض العمل بأي مشروع لتوليد الطاقة النظيفة لـ”إسرائيل”، وفق ما تنص عليه اتفاقية “الطاقة مقابل المياه”، التي وقّعها الأردن مع “إسرائيل” والإمارات يوم الإثنين.

وكتب عليمات في منشور عبر صفحته على منصة “فيسبوك”، الثلاثاء، “سأرفض العمل في أي مشروع لتوليد الكهرباء للمحتل الصهيوني، داعياً جميع الزملاء والجهات الفنية المعنية لاتخاذ موقف مشابه”.

وأضاف، “أبرأ أمام الله والوطن وفلسطين والشهداء وأهلي أن أخون أو أن أطبع.

والله من وراء القصد.

#التطبيع_خيانة

#مهندسونضدالتطبيع”.

يُشار إلى أنه وبموجب الاتفاقية، “ستبحث دولة إسرائيل في إمكانية الحصول على قدر كبير من الطاقة النظيفة من المملكة الأردنية الهاشمية في الوقت المناسب”.

و”سيستكشف أصحاب المصلحة في مشروع الازدهار الأخضر جدوى برنامج الطاقة المتجددة والتخزين الكهربائي، بدءًا من سعة 600 ميجاوات من التيار المتردد و 2.4 إلى 3.0 جيجاوات ساعة من التخزين، للاستخدام في دولة إسرائيل”.

كما “سيعمل أصحاب المصلحة في مشروع الازدهار الأخضر معًا بحسن نية لاقتراح الخصائص التفصيلية للمشروع المحتمل بحلول نهاية الربع الثالث من عام 2022″، و”سيتم تصدير جميع الطاقة التي ينتجها المشروع إلى دولة إسرائيل”.

من جانب آخر، “تهتم المملكة الأردنية الهاشمية بتوفير 200 مليون متر مكعب سنويًا من المياه المحلاة من دولة إسرائيل ليتم تطويرها لاستخدامها في المملكة الأردنية الهاشمية”.

ووفق الاتفاقية، “سيستكشف أصحاب المصلحة في مشروع الازدهار الأزرق جدوى إمداد المملكة الأردنية الهاشمية بالمياه المحلاة وسيعملون معًا بحسن نية لاقتراح الخصائص التفصيلية لمشروع محتمل بحلول نهاية الربع الثالث من عام 2022″، علما أن “جميع كميات المياه التي سيتم تطويرها في إطار هذا المشروع سيتم تصديرها إلى المملكة الأردنية الهاشمية”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى