fbpx

بيان ناري من مجلس النقباء بشأن اتفاق “الطاقة والمياه”

أخبار الأردن

أكد مجلس النقباء، في بيان، اليوم الثلاثاء، رفضه المطلق لإعلان النوايا الذي تم توقيعه بين الأردن و”إسرائيل” والإمارات، برعاية أمريكية، لدارسة مشروع “الطاقة مقابل المياه”.

وتاليا نص البيان:

في الوقت الذي تقف فيه الشعوب العربية ذات الضمير الانساني الحي للتصدي لأبشع انواع الانتهاكات التي يتعرض لها الاشقاء في فلسطين المحتلة، وترفض بشتى الطرق والوسائل كافة اشكال التطبيع والتعاون الدبلوماسي مع الكيان الصهيوني، يعلن اليوم الاثنين عن اتفاق رباعي أردني- اسرائيلي- اماراتي- امريكي، عرف باتفاق الكهرباء مقابل الماء من أجل بناء محطة ضخمة للطاقة الشمسية في الصحراء الأردنية لتوليد الطاقة الكهربائية لصالح دولة الكيان، مقابل إنشاء محطة تحلية مياه مخصصة للأردن على ساحل البحر الأبيض المتوسط، في صيغة واضحة وصريحة لرهن الأمن الكهربائي والمائي الاردني للاحتلال.

إن مجلس النقباء باعتباره ممثلا لشريحة ضخمة من أبناء المجتمع الاردني يؤكد رفضه المطلق لذلك الاتفاق المشؤوم الذي يعتبر اعتداء صارخا على سيادة الدولة الأردنية،  كما ويستنكر الصمت الحكومي الرسمي ازاء ذلك الاتفاق، ويجدد التأكيد على مواقفه الثابتة والدائمة المقاومة لكل الاتفاقيات والمعاهدات مع الكيان الصهيوني، محذرا من العبث والمساس بحرية الشعب وارادته المطلقة في رفض كافة اشكال التعاون مع ذلك العدو الغاشم الذي قتّل وهجّر واغتصب واستباح الارض ودمرّ البنيان.

إننا في مجلس النقباء، نطالب وبشكل فوري وعاجل بطرد السفير الصهيوني من عمان، والغاء كافة الاتفاقيات الموقعة معه بدءا من كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة واتفاقية الغاز المسروق من الشعب الفلسطيني المحتل، واتفاق الكهرباء مقابل الماء، لنؤكد دعمنا المطلق لكل جهد رسمي ومبادرة وطنية للاعتماد على الذات في تحصين الأمن المائي والحفاظ عليه عبر مشاريع تحلية مياه البحر وتحقيق أمن التزود بالطاقة المستدامة عبر تنويع اشكالها ورفع مساهمة المصادر الطبيعية المحلية كالطاقة المتجددة فيها.

رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الأردنيين المهندس احمد سمارة الزعبي

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى