fbpx

الأردن قد يتحول لبؤرة انتشار كورونا في الشرق الأوسط

أخبار الأردن

حذر أخصائي الأمراض الصدرية والعناية الحثيثة وأمراض النوم، الدكتور محمد حسن الطراونة، من أن الأردن قد يتحول إلى بؤرة لانتشار فيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط، وذلك في حال كان سبب ارتفاع الإصابات محليا هو المتحور “دلتا بلس”.

جاء ذلك في تعقيبه مساء الإثنين، على تصريحات رئيسة المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية، رائدة القطب، حول سبب ارتفاع إصابات كورونا في الأردن.

وقال الطراونة في تصريحات صحفية، إن ما تحدثت به القطب خطير جدا، في إشارةٍ منه إلى تصريحاتها بأن سبب ارتفاع أعداد الإصابات هي الطفرة الجنية من المتحور دلتا (دلتا بلس).

وبين، أن خطورة الأمر تكمن في أن المتحور “دلتا بلس” هو طفرة تُعادي الأجسام المضادة ويصعب اكتشافها، كما أنها تصيب المصابين مسبقا بالفيروس.

وأشار الطراونة إلى أن منظمة الصحة العالمية صنفت المتحوّرات إلى نوعين؛ هما المثير للاهتمام والمثير للقلق، فيما يعتبر متحور “دلتا بلس” من النوع المثير للاهتمام الذي ما زال قيد الدراسة.

وتساءل عن التخبط في تصريحات مسؤولي وزارة الصحة حول وجود “دلتا بلس” من عدمه في الأردن، موضحا أنه إذا صحّت تصريحات القطب فإن الأردن سيتحول إلى بؤرة في الشرق الأوسط لانتشار الفيروس.

ودعا الطراونة إلى وقف كافة أشكال التجمعات؛ حتى لا يصل الأردن إلى مرحلة صعبة من تفشي الوباء.

يُشار إلى أن أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة والأمراض السارية، مسؤول ملف كورونا، الدكتور عادل البلبيسي، قال في تصريحات سابقة خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إن الاردن لم يسجل أي إصابة بسلالة كورونا المتحورة “دلتا بلس”.

من جانبها، كشفت رئيسة المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية، رائدة القطب، أن السبب وراء ارتفاع الإصابات المفاجئ هو انتشار “دلتا بلس”، لافتةً إلى أن الموجة الحالية ستكون أقل حدة مقارنةً بسابقاتها.

وتوقع الطراونة الوصول لذروة الموجة الحالية نهاية كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وأن يكون وقت الذروة طويلا، مبينا أن هناك مؤشرات لاحتمالية وصول الإصابات اليومية إلى ٨-١٠ آلاف.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى