fbpx

الفتاة ريما مُهدّدة بالسجن بسبب حريق كانت إحدى ضحاياه

أخبار الأردن

رَوَت الإعلامية والناشطة المجتمعية، ومؤسِّسة مبادرة “خلّونا نفرّحهم”، إيمان عكور، قصة الفتاة ريما البالغة من العمر 18 عامًا، مُبينةً أنها من أب غزاوي، وعاشت مأساة كبير بعد وفاة والدَيها.

وكتبت عكور في منشور عبر صفحتها على منصة “فيسبوك”، اليوم الإثنين، أن عائلة ريما تعرض لحريق أثناء وجودهم في المنزل قبل 3 سنوات، وكانت ريما تبلغ من العمر آنذاك 15 عامًا.

وأضافت، أن ريما فقدت والدتها وأحد إخوانها بالحريق، فيما أُصيب ريما وأخوها وأختها الطفلان بحروق في الجسم بالكامل، “ولن ندخل في تفاصيل الحادث لأنه لا ذنب للأطفال فيه”.

وتابعت عكور، أنه تم علاج ريما في مستشفى البشير، لكن الآن صدر بحقّها حكم قضائي بتسديد مبالغ العلاج المترتبة عليها، وإلا فإنها معرضة للسجن.

وبينت، أنه تم تخفيض المبلغ من وزارة الصحة إلى 2700 دينار، متسائلةً “شو ذنب هالطفلة بعد مأساتها وتشوهها كمان السجن يكون قدامها لأنها ضحية”؟.

وأشارت عكور إلى محاولاتٍ كثيرة مع رئاسة الوزراء ووزارة الصحة ومستشفى البشير للتنازل عن المبلغ، “لكن للأسف ما نجحنا”.

وقالت، “ما في غير احنا اليوم نتعاون ونجمع المبلغ ولو دينار فوق دينار

ونخليها تبدأ حياتها بدون اوجاع..

صرت منزلة قصتها ثلاث مرات خلال السنة

حاليا متوفر 350 دينار من المبلغ

صار المبلغ المتوفر  700

باقي 2000

للمساعدة التواصل على الخاص

او محفظة زين كاش 0797002287″.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى