fbpx

الشوبكي: هذه خيارات الحكومة في تسعيرة المحروقات

أخبار الأردن

قال الباحث الاقتصادي المتخصص في شؤون النفط والطاقة، عامر الشوبكي، اليوم الاثنين، إن تثبيت أسعار المشتقات النفطية هو الخيار الأرجح للحكومة، خاصة أنها قامت بتثبيت سعر السولار والكاز في شهر تشرين ثاني الحالي كما هي في شهر تشرين أول الماضي وبزيادة قرش على لتر البنزين بنوعيه، وقد تم حساب هذه التسعيرة على أساس الأسعار العالمية  للمشتقات في شهر أيلول عند معدل خام برنت 74.4 دولاراً للبرميل.

وأضاف الشوبكي أن الحكومة لم توضح لغاية الآن ما إذا كان القرار سياسي في تجميد الارتفاع على أسعار المشتقات النفطية بشكل مؤقت، أو اقتصادي في تخفيض الضريبة المقطوعة على المشتقات النفطية بشكل نهائي، وفي هذه الحالة الحكومة ملزمة بتخفيض سعر السولار والكاز بواقع قرش على كل لتر، وزيادة 5 فلسات على كل لتر من البنزين بنوعيه، وذلك بعد قراءة أسعار المشتقات النفطية العالمية لهذا الشهر عن الشهر الماضي، ومن المتوقع أن يبلغ معدل سعر برميل برنت في الشهر الحالي حتى نهايته 83 دولارا، بالقرب من معدل الشهر الماضي عند 83.7 دولاراً للبرميل.

وتابع الشوبكي: “أما اذا كانت الحكومة قد جمدت ارتفاع أسعار المشتقات النفطية بشكل مؤقت لهذا الشهر فقط، فهذا يفتح الأبواب مجددا إلى احتمال أن تقوم الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية مع بداية الشهر القادم بنسب من 4-10% لتساوي الأسعار العالمية مع فرض الضريبة المقطوعة التي بدأت تنفيذها في العام 2019، وقيمتها 37 قرشا على لتر البنزين 90، و 57.5 قرش على لتر البنزين 95 و 16.5 قرش على لتر السولار والكاز، مع التزامها غير المعلن بتثبيت سعر الكاز حتى نهاية فصل الشتاء.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى