fbpx

الأردن يسير بثبات نحو إنتاج الأسماك لتلبية الطلب

أخبار الأردن

اتخذ الأردن خطوات نحو إنتاج الأسماك لتلبية الطلب المتزايد على هذا الغذاء عالي التغذية وضمان أفضل جودة للأسماك المستزرعة.

المشروع، الذي من المتوقع أن يتم تشغيل مرحلته الأولى بالكامل في غضون ما يزيد قليلاً عن عام، يشارك فيه ثلاثة لاعبين، وهم وزارة التخطيط والتعاون الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

ووقعت الأطراف الثلاثة اتفاقية لدعم تنفيذ المشروع التجريبي في منطقة وادي عربة المجاورة باستخدام مياه البحر الأحمر. ووقع الاتفاقية وزير التخطيط ناصر الشريدة وممثل الفاو في الأردن نبيل عساف ومفوض منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف البخيت.

وتمثل الأسماك المستوردة 98 في المائة من إجمالي احتياجات الأردن من الأسماك، ومع زيادة الطلب، أصبح إنتاج الأسماك في الأردن ضروريًا. وبناءً على ذلك، استجابت منظمة الفاو لطلب من وزارة الزراعة لتطوير استراتيجية تربية الأحياء المائية المستدامة، بما في ذلك تربية الأسماك، وخاصة في محافظة العقبة.

وقال عساف إن دور الفاو يتماشى مع ولايتها بصفتها الوكالة المعنية بالأمن الغذائي ومكافحة الفقر والجوع، والتي تتماشى مع الهدفين الأول والثاني من أهداف التنمية المستدامة العالمية.

ومن المرجح أن تعمل مثل هذه المشاريع على النهوض بالاقتصاد الوطني وتعزيز الأمن الغذائي، لا سيما في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي يتطلب من جميع الأطراف المعنية العمل معًا للمساعدة في تعزيز الاقتصاد الوطني وتنفيذ خطط العمل وتطوير التصميم.

وقال عساف إن مشروع الاستزراع السمكي يمثل نموذجًا جيدًا يلبي رؤية جلالة الملك عبد الله الذي دعا مرارًا وتكرارًا إلى بذل جهود لتعزيز الأمن الغذائي.

وتدعم منظمة الفاو المشروع في إطار برنامج التعاون الفني بتكلفة إجمالية مباشرة تبلغ حوالي 160 ألف دولار، ستؤمنها المنظمة. وبعد نجاح النموذج الأولي، سيتم توجيه الدعم نحو مشاريع أخرى مماثلة على المستوى التجاري. وبإبرام الاتفاقية، يكون المشروع جاهزًا للتنفيذ في غضون عام.

وتشمل أنواع الأسماك التي سيتم استزراعها البلطي والكارب باستخدام مياه خليج العقبة.

وقال سليمان النجادات، مفوض سلطة البيئة والشؤون الإقليمية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، إن إحدى أولويات الهيئة هي تعزيز الأمن الغذائي في الأردن، لا سيما من خلال تربية الأسماك.

وأشار إلى أنه “بسبب الموارد المحدودة، وجدنا أنه من الضروري بدء تربية الأسماك خارج البحر من خلال خط نقل مياه البحر”، مضيفًا أن المشروع سيشكل فرصة مشجعة للصيادين، الذين سيتم تخصيص منطقة للبدء مفرخات الأسماك، معربا عن التفاؤل بشأن نجاح التجربة، خاصة مع خبرة الفاو في هذا المجال.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى