fbpx

الصفدي: سياسة التعايش مع الأمر الواقع في المنطقة غير مقبولة

أخبار الأردن

قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، اليوم السبت، إن المنهجيات التي ترتكز إلى سياسة التعايش مع الأمر الواقع في مقاربات التعامل مع أزمات المنطقة، غير مقبولة؛ ذلك أنها لن تنتج الحلول التي تحتاجها المنطقة، خصوصا فيما يتعلق بالأزمة السورية التي يجب أن تنتهي عبر حلٍ سياسيٍ يكون للدول العربية دور رئيسي في الوصول إليه.

وأضاف، أن التحديات التي تواجهها المنطقة تتطلب دبلوماسية عربية مُبادرة تقود جهود حل الأزمات الإقليمية، وتأخذ المنطقة نحو مستقبلٍ يسوده الأمن والاستقرار والإنجاز، مشددا على ضرورة تفعيل الدور العربي الجماعي في جهود حل الأزمات الإقليمية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الصفدي كمتحدثٍ رئيس في جلسةٍ حواريةٍ بعنوان “الدبلوماسية والردع”، والتي عُقدت ضمن فعاليات الدورة السابعة عشرة لقمّة الأمن الإقليمي “حوار المنامة”، وشارك فيها وزير خارجية مملكة البحرين الشقيقة، الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، ووزير خارجية جمهورية العراق الشقيق، الدكتور فؤاد حسين.

وأكّد، أن السلام والاستقرار في المنطقة لا يُمكن أن يتحققا دون حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين الذي يُجسد قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس المحتلة، لتعيش بأمنٍ وسلامٍ إلى جانب “إسرائيل” وفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وشدد الصفدي على أنّه لا يمكن القفز فوق القضية الفلسطينية، وأنّ لا بديل عن حل الدولتين، مُحذراً من أن تقويض حل الدولتين سيقود إلى تكريس “حقيقة الدولة الواحدة، وهذه ستكون حقيقة بشعة تكرس التمييز العنصري” والتي لن يتحقق السلام في ظلها.

وحذّر من الانعكاسات الخطيرة لتراجع الاهتمام الدولي بقضية اللاجئين، وانخفاض الدعم المقدم لهم، مؤكداً أن عبء اللجوء هو مسؤولية دولية لا يجوز أن تتحمله الدول المستضيفة وحدها.

وأكّد الصفدي ضرورة دعم العراق واستقراره، لافتًا إلى أهمية حماية النصر الكبير الذي حقّقه العراق الشقيق على الإرهاب بتضحيات كبيرة.

وقال، إن الوضع الطبيعي هو مواجهة الأزمات الإقليمية وانعكاساتها السلبية، مشيراً إلى أن الأردن سيظل يبذل كل جهد ممكن من أجل حل هذه الأزمات وتحقيق السلام العادل والشامل والاستقرار في المنطقة.

وشدّد الصفدي على أهمية تفعيل العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات المشتركة في المنطقة، من خلال تفعيل آليات التعاون في مختلف المجالات.

إلى ذلك، التقى الصفدي على هامش أعمال مؤتمر حوار المنامة، رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، إذ جرى استعراض آفاق التعاون مع إقليم كردستان العراق.

وأكّد الصفدي وقوف المملكة الكامل إلى جانب العراق والشعب العراقي الشقيق في تحقيق تطلعاته بمستقبل مزدهر.

كما التقى الصفدي وزير الخارجية العراقي الدكتور فؤاد حسين، في اجتماعٍ أكّد الصفدي خلاله الحرص المشترك على تعزيز العلاقات الأخوية ثنائياً، وعلى مستوى آلية التعاون الثلاثي مع جمهورية مصر العربية الشقيقة.

وشدّد الوزيران على أهمية متابعة مشاريع التعاون والتكامل في المجالات المختلفة، عبر البناء على ما تم الاتفاق عليه في القمم السابقة لقادة الدول الثلاث. 

وجدّد الصفدي تأكيده وقوف المملكة مع الأشقاء في العراق في مواجهة كافة التحديات، ودعم جهود الحكومة العراقية لتعزيز الأمن والاستقرار، مُشدداً على أن أمن العراق واستقراره يمثل ركيزةً للأمن الإقليمي.

من جانبه، أكّد وزير الخارجية العراقي، أهمية البناء على ما تم الاتفاق عليه لتعزيز التعاون والتكامل الثنائي بين البلدين، وعبر آلية التعاون الثلاثي مع جمهورية مصر العربية.

واستعرض الصفدي ووزير الدولة الأقدم لشؤون الدفاع السنغافوري زكي محمد، آفاق تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، لا سيما في المجالات الدفاعية والعسكرية، والجهود المبذولة لتكريس الأمن والاستقرار في المنطقة، وآخر المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الطرفان استمرار التعاون والتنسيق بما يشمل جهود مكافحة الإرهاب، خصوصاً في إطار اجتماعات العقبة التي أطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني منبراً لتكريس نهج شمولي في مكافحة الإرهاب وظلاميته.

يُذكر أنّ الدورة السابعة عشرة لقمة حوار المنامة، التي تُعقد على مدار ثلاثة أيام، تناقش موضوع “التعددية والشرق الأوسط”، والتحديات الأمنية الأكثر إلحاحاً التي تواجه المنطقة.

وتستضيف مملكة البحرين الشقيقة أعمال قمة الأمن الإقليمي (حوار المنامة) منذ العام ٢٠٠٤، حيث يجري تنظيمها بشكل مشترك بين وزارة الخارجية البحرينية والمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

ويحظى حوار المنامة في نسخته لهذا العام بمشاركةٍ واسعةٍ من رؤساء وزراء، ووزراء الدفاع والخارجية ومستشاري الأمن القومي، بالإضافة إلى نخبةٍ من الخبراء، وأصحاب الرأي.

كما يُمثل المؤتمر فرصةً مهمةً لعقد اللقاءات الثنائية ومُتعددة الأطراف بين مسؤولي الدول المشاركة لدفع وتعزيز المبادرات السياسية ولبحث سبل التعامل مع التحديات التي تواجه المنطقة والعالم.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى