fbpx

“اليرموك” ترفض الكشف عن هوية “فاعل الخير” المُتبرّع لطلبتها

أخبار الأردن

أصدرت جامعة اليرموك، مساء اليوم الجمعة، بيانا للرد على ما الجدل الذي أثاره خبر تبرّع “فاعل خير” بتسديد الرسوم المترتبة على الطلبة الخريجين ممن تراكمت عليهم ذمم مالية للجامعة، على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الخميس.

وبينت الجامعة، أنها لا تبحث في هوية المتبرعين بقدر حرصها على أن تكون أداة وصل لمساعدة الطلبة، مشددةً على مواقفها الوطنية والقومية والإنسانية، المستمدة من قيم الأردنيين ومبادئهم، وحرصها على الالتزام بالقوانين والأنظمة السارية.

وقال مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام، الناطق الرسمي باسم جامعة اليرموك، مخلص العبيني، في معرض تعليقه على الأخبار المتداولة على مختلف وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، حول تبرع “فاعل خير” لتسديد الرسوم المالية المترتبة على طلبتها “الخريجين” للجامعة، إنه وخلال الأسبوع الماضي زار الجامعة شخص “أردني من داخل المملكة” يطلب كشفا بأسماء الطلبة الخريجين ممن تراكمت عليهم ذمم مالية لتسديدها، من شخص “فاعل خير”.

جدل على منصات التواصل.. هل سدد “اسميك” مبالغ عن طلبة اليرموك؟

وأضاف العبيني، أن الجامعة بالفعل قدمت لهذا الشخص “الأردني الذي هو من داخل المملكة” كشفا بأسماء الطلبة، وقام بتسديد المبلغ المطلوب، مؤكدا أن الجامعة لا تبحث في هوية المتبرعين بقدر حرصها على أن تكون “أداة وصل” للخير لمساعدة طلبتها ومد يد العون لهم من قبل أصحاب الخير والأيادي البيضاء، لإكمال دراستهم والانطلاق إلى مستقبلهم المهني والعملي.

وشدد على أن القانون والأنظمة والتعليمات في جامعة اليرموك تشترط أن يكون هناك موافقات من مجلس أمناء الجامعة و مجلس الوزراء في حال كان التبرع للجامعة وموازنتها ومشاريعها، ولا تشترط هذه الموافقات في حال كان التبرع للطلبة أو تسديد الرسوم عنهم.

وأشار العبيني إلى أنه يحق لأي طالب، سواء كان خريجا أو ما يزال على مقاعد الدراسة، رفض دفع رسومه أو التسديد عنه، مبينا أن المبالغ في هذه الحالة تعود “للشخص أو الجهة المتبرعة”.

وأكد، أن جامعة اليرموك، تحرص دائما على توفير المساعدات لطلبتها من الأسر العفيفة، لمساعدتهم على إكمال دراستهم وبالتالي مساعدة عائلاتهم بعد تخرجهم، مبينا أن الجامعة قدمت خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي مساعدات مالية بقيمة 20 ألف دينار لـ88 طالبا وطالبة للفصل الدراسي الأول الحالي 2021/ 2022.

ولفت العبيني إلى أن جامعة اليرموك ترفض محاولات بعض الأشخاص في المزاودة على مواقفها الوطنية والقومية والإنسانية، المستمدة من قيم الأردنيين ومبادئهم، وأنها حريصة على الالتزام بالقوانين والأنظمة السارية، مشددا على أن مصلحة الطلبة   ومستقبلهم تمثل أولوية لجامعة اليرموك عبر مسيرتها التي تمتد لعقود طويلة.

وتمنّى من كافة الزملاء الصحفيين والإعلاميين تحري الدقة المهنية والموضوعية في نشر الأخبار المتصلة بالجامعة، والرجوع إلى الناطق الرسمي باسم الجامعة للحصول على أي معلومة أو أي رد رسمي يحتاجونه من قبل الجامعة بالنسبة لموادهم الصحفية أو الإعلامية المختلفة، مُقدرا في الوقت ذاته، جهودهم في تغطية نشاطات الجامعة وتوصيل رسالتها وإنجازاتها إلى الجمهور ومجتمعها على امتداد الوطن وخارجه.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، معلومات حول هوية “فاعل الخير” الذي قام بتسديد كافة المستحقات المالية المترتبة على الطلبة الذين تخرجوا من مختلف التخصصات في جامعة اليرموك، والبالغة قيمتها 179 ألف دينار، مؤكدين أن المتبرع هو رجل الأعمال المثير للجدل، حسن اسميك.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى