fbpx

أبو رامي الحموري يتلقى خبر مقتل ولديه.. ماذا قال؟

أخبار الأردن

علمت صحيفة “أخبار الأردن” الإلكترونية، أنه تم إخبار أبو رامي الحموري بوفاة ابنيه رامي وتامر، جراء طعنهما خلال جريمة إربد التي وقعت مؤخرا في شارع فلسطين بمحافظة إربد.

وأكد مصدر أن الأب الذي ما يزال يرقد على سرير الشفاء جراء طعنه من قبل نفس المجرم الذي قتل ولديه، قال عند إبلاغه بمقتل ابنيه: “قدر الله وما شاء فعل .. رحمهما الله.

وكان مصدر أمني قال إن جريمة إربد أسفرت عن مقتل الشقيقين رامي وتامر، (34 و 40) عاما، طُعنا حتى الموت على يد رجل في منطقة “سمخ”، مساء الاثنين.

وأضاف المصدر أن المشتبه به البالغ من العمر 24 عامًا، والذي يعمل حدادا، طعن والد الأشقاء البالغ من العمر 64 عاما خلال الحادثة، لكنه نجا من الموت.

من جهته، قال مصدر قضائي رفيع المستوى إن المشتبه به زعم في شهادته الأولية للجهات المختصة أنه طعن الأخوين ووالدهما “بسبب خلافات قديمة”.

وأضاف المصدر القضائي: “في هذا الوقت، المعلومات الوحيدة التي لدينا هي أن الحادث وقع بسبب مشاكل مستمرة بين المشتبه به والضحايا”.

ووفق المصدر القضائي، قال المشتبه به إنه توجه مساء الاثنين إلى منزل الضحايا وشاهد الأب يقف عند باب بنايته، ودون أن ينطق بكلمة واحدة، قام بطعنه عدة مرات.

وأشار المصدر إلى أن الأب طلب النجدة من ولديه، لكن المشتبه به طعن أحدهما في قلبه مباشرة، وعندما اقترب الأخ الثاني من المشتبه به للاستفسار عن سبب طعنه لوالده وشقيقه، تلقى طعنة هو الآخر في القلب والصدر.

وتم نقل الشقيقين ووالدهما إلى مستشفى قريب، ووفق المصدر القضائي فقد توفي الشقيقين فور وصولهما. وقال إن الأب خضع لعدة عمليات جراحية وكان في حالة حرجة”.

من جهته، أمر المدعي العام بمحكمة الجنايات باحتجاز المشتبه به في مركز إصلاح وتأهيل لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيق، ووجه له تهمتين بالقتل العمد مع سبق الإصرار، وتهمة واحدة بمحاولة قتل مع سبق الإصرار.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى