fbpx

“الأوقاف” توقف الخالدي عن الخطابة.. وهذه قصته

أخبار الأردن

أوقفت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية مؤخرا، إمام أحد المساجد في محافظة المفرق عن الخطابة.

وقال إمام مسجد خالد بن الوليد في منطقة الخالدية بمحافظة المفرق، أحمد اربيع عبد الله الخالدي، إن الوزارة أوقفته عن الخطابة بسبب ادعائها عدم التزامه بما طُلب منه.

وأضاف الخالدي في تصريحات صحفية، أنه “تم التبلي علي والتذرع بأنني لم أصلي الاستسقاء وهذا غير صحيح أبداً ولدي شهود على ذلك، فأنا خطيب منذ العام 2004 في مسجد خالد بن الوليد”.

وبين، أن القصة بدأت عندما تم استجوابه الأحد الماضي من قبل مديرية الأوقاف، ثم اتصال مدير الأوقاف به ليُبلغه بأن عليه أخذ قسط من الراحة يوم الجمعة، فكان ردّه (الخالدي) أنه ليس مُتعبا ولا يعاني من مشاكل صحية ولا يريد أن يأخذ فترةً من الراحة.

وتابع الخالدي، أن مدير الأوقاف قال له حينها، إن هناك “منعًا عليك”، فتساءل من أي جهة جاء المنع “حكومية أم أمنية؟” ليشير مدير الأوقاف إلى أن المنع من وزارة الأوقاف.

وأكد، “أنا لست بجديد على الخطابة فكل ما يطلب مني أقوم بالالتزام به، قمت بصلاة الاستسقاء وكل ما قالوه غير صحيح، فالمنع ظالم وغير منصف”.

يُشار إلى أن وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية أوقفت عددا كبيرا من الأئمة في مختلف المحافظات لأسباب “مجهولة” أو “غير منطقية” بحسب الخطباء الموقوفين.

ويذكر أن أبرز التطورات في هذا الملف، هو منع خطيب الجمعة الأشهر في محافظة العقبة، الشيخ بدر الرياطي، من الخطابة بعد أن وجه انتقادات حادة لإقامة الحفلات الغنائية، إلا أن وزير الأوقاف، الدكتور محمد الخلايلة، قال إن الخطيب الرياطي استخدم ألفاظا لا تليق بالمنبر وأدب الدعوة إلى الله، وهو ما نفاه الرياطي.

من جانبه، أكد الوزير السابق، بسام العموش، أنه تم تسليم رسالة لجلالة الملك عبد الله الثاني، بخصوص الخطباء الممنوعين عن الخطابة في مساجد المملكة، مبينا أن الأسماء شملت خطباء من مختلف المحافظات.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى