fbpx

الجفاف في الأردن.. الأسباب وطرق النجاة

أخبار الأردن

يشهد الأردن حالياً حالة جفاف عامة، وفقاً لتقرير عن موسم الأمطار في المملكة صادر عن موقع طقس العرب للتنبؤات الجوية.

وأشار التقرير إلى أن الأردن ودول المشرق تعاني من نقص كبير في الأمطار مقارنة بالمعدل السنوي لهذا الموسم.

وأظهرت بيانات دائرة الأرصاد الجوية الأردنية أنه بحلول منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) من هذا العام، لم يتجاوز حجم الأمطار 18 في المائة مقارنة بمتوسط ​​هطول الأمطار في هذا الوقت من العام.

وقال التقرير إنه من المتوقع أن تزيد النسبة على 90 في المائة في الظروف العادية.

وتعاني جميع مناطق المملكة، باستثناء الطفيلة والكرك، من هذا النقص الشديد في الأمطار، بحسب طقس العرب.

وبلغت نسبة هطول الأمطار في المنطقة الشمالية نحو 20 في المائة، بينما انخفضت بشكل ملحوظ في العاصمة وجميع المناطق الوسطى، مسجلة قيماً متواضعة بلغت 10 في المائة، وفقاً للموقع.

وحذر “طقس العرب” من أن هذه المسألة تتطلب اهتماما متزايدا واستعدادات مكثفة من قبل الجهات المختصة.

لكن المتحدث باسم وزارة المياه عمر سلامة قال إنه “من السابق لأوانه” التكهن بأي شيء عن هطول الأمطار في المملكة.

وأضاف سلامة أن فصل الشتاء في الأردن يبدأ عادة بنهاية شهر تشرين الثاني ويستمر حتى شهر آذار، وقد اعتدنا على هطول أمطار قليلة خلال شهر نوفمبر، لذلك لا يمكننا تقييم موسم الأمطار في الوقت الحالي.

وأكد سلامة تأثير التغير المناخي على المملكة، مشيرا إلى أن موسم الأمطار العام الماضي سجل كميات متواضعة لم تتجاوز 60 في المائة من متوسط ​​هطول الأمطار السنوي.

ونتيجة لضعف موسم الأمطار، انخفض مخزون المياه في السدود بمقدار 80 مليون متر مكعب عن الأعوام السابقة، وقال سلامة إن “السدود في أدنى مستوياتها التخزينية حاليا”.

وأوضح سلامة أن السدود تعتمد بشكل كبير على الأمطار، حيث لا توجد أنهار جارية في الأردن، مضيفا أن الحكومة لديها مجموعة من الخطط لتأمين مياه الشرب أولا ثم المياه الزراعية، مثل إيجاد مصادر بديلة للمياه عن طريق حفر الآبار وتنفيذ مشروع ناقل المياه الوطني.

وأعرب المسؤول عن أمله في أن يكون موسم الأمطار بالمستوى المناسب لتحسين التخزين في السدود.

وختم حديثه قائلا: “عادة، في نهاية موسم الصيف، تكون مستويات تخزين السدود منخفضة ونحاول الاستفادة من جميع مصادر المياه المتاحة”.

وتحتل الأردن المرتبة الثانية في قائمة الدول التي تعاني من ندرة المياه على مستوى العالم، حيث لا تمتلك المملكة سوى موارد مائية سنوية متاحة للفرد تقل عن 100 متر مكعب، وهو أقل بكثير من مستوى ندرة المياه المعترف به دوليًا البالغ 500 متر مكعب، وفقًا لمنظمة اليونيسف.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى