fbpx

حسام وخليل.. قصة نجاح باهرة رغم الإعاقة (فيديو)

أخبار الأردن

حسام وخليل أبو خضرة، شقيقان نجحا في أن يصبحا موسيقيين ماهرين على الرغم من أنهما كفيفان.

وقالت والدتهما، أمل نشوان، إنه وعلى الرغم من أن ابنيها كفيفان، إلا أنهما موهوبان للغاية، وأضافت: “في عائلتنا ليس لدينا موسيقيين، ولا نعرف شيئًا عن الموسيقى، لكن هذا لم يمنعنا من تقديم كل الدعم الذي يحتاجه حسام وخليل”.

وأشارت إلى أنها شعرت دائمًا أن طفليها موهوبان، ولهذا قررت العائلة دعمهما في تنمية مواهبهما، داعية جميع الآباء إلى دعم أطفالهم والاستماع إليهم لأنهم يحتاجون للدعم لتحقيق أحلامهم.

وقالت: “حسام، ابني الأكبر، البالغ من العمر 23 عامًا، كان يستمتع بالموسيقى منذ أن كان في الثالثة من عمره فقط، ولهذا قررنا أن نحضر له آلة موسيقية”.

وتابعت: “منذ الدقيقة الأولى، لاحظنا أنه يمكنه تشغيلها بسهولة ومعرفة الغرض من كل زر. بعد مرور الوقت، بدأ في عزف كل الموسيقى التي يسمعها، والآن يمكنني القول إنه موهوب للغاية”.

وأضافت أن ابنها الأصغر خليل البالغ من العمر 15 عامًا فقط، يستمتع بقرع الطبول منذ أن كان مره عامًا واحدًا، “اعتاد أن يطبل على السرير والطاولة والجدران وكل شيء من حوله”.

وقالت: “وقفنا إلى جانبهما، وقدرنا مواهبهما حتى كبرا، لأننا نؤمن بشدة أن الله أعطاهما هذه المواهب ودورنا هو الاستفادة مما وهبنا الله إياه”.

وأضافت الأم أنه على الرغم من موهبة أطفالها الموسيقية، إلا أن مدرستهما لم تدعمهما أو تمنحهما فرصة لتنمية مواهبهما.

وذكرت أنه “عادة ما تهتم المدارس بالتعليم فقط ، على الرغم من حقيقة أن الأطفال قد يكونون موهوبين في مجالات مختلفة إلى جانب التعليم”.

وأكدت أن “الموسيقى تركت تأثيرًا إيجابيًا كبيرًا على شخصية أطفالي؛ لقد مكنهم وجعلهم أقوى”.

وقالت إن “ابنيها يحلمان بأن يكونا موسيقيين مشهورين، لكننا في الأردن لا نحترم هذه الموهبة.. لسنا بحاجة إلى تمويل مادي، ما نحتاجه هو الدعم المعنوي فقط من الجهات الحكومية والخاصة لقيادة الأطفال والإيمان بمواهبهم.”

وأشارت إلى أن معهدًا موسيقيًا واحدًا فقط رحب بطفليها، وأن المعهد أكد أنهما موهوبان بما يكفي بحيث لا يحتاجون إلى المزيد من الدروس، “على عكس العديد من المعاهد الأخرى التي رفضت استقبالهما بسبب حالتهما الصحية”.

وأضافت أنه “على الرغم من كل العقبات والتحديات التي قد يواجهانها، فإن أطفالي سيقاتلون دائمًا من أجل أحلامهما، وسنؤمن دائمًا بمواهبهما”.

وختمت حديثها بالقول: “أولئك الذين يعانون من إعاقات معينة، لديهم مواهب في مجالات معينة أيضًا، ويجب أن نعمل على اكتشافها وتطويرها. أعتقد أن أطفالي موهوبون بأذن موسيقية وهذا ما يجعلهم مميزين ومختلفين”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى