fbpx

وزارة المياه: لدينا خبرة حصيفة في ملف السدود

أخبار الأردن

أوضح الناطق الإعلامي باسم وزارة المياه والري، عمر سلامة، أن حل مشكلة المياه في الأردن لا يكون إلا من خلال تحلية مياه البحر، مشيرا إلى أن الأردن يمر بظروف مائية “استثنائية”، لكن الأردن يمتلك خبرة حصيفة في ملف السدود.

وأضاف سلامة في تصريحات تلفزيونية، مساء اليوم الثلاثاء، أن الوزارة لديها حلول ومصادر لحل الأزمة المائية في الأردن، بالإضافة إلى الخطط والاستراتيجيات المناسبة لحل الأزمة.

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم وزارة الزراعة، لورنس المجالي، إن الزراعة لم تتراجع في الأردن، مؤكدا أن عام 2022 هو عام الحصاد المائي في الأردن.

أما النائب الأسبق، فصيل الأعور، فقال إن الحكومة ذهبت إلى الضعفاء لمعالجة قضية المياه في الأردن وأصدرت قرارا بردم 585 بئرا عاملا للمزارعين.

من جانبه، قال مساعد أمين عام وزارة المياه السابق، الدكتور عدنان الزعبي، إن سبب أزمة المياه في الأردن اليوم هي الإدارة الفاشلة لهذا الملف.

وكانت سلطة وادي الأردن قد أعلنت الانتهاء من إعداد خطة الطوارئ للموسم المطري الحالي، وجاهزية السدود.

وقالت أمين عام سلطة وادي الأردن، المهندسة منار محاسنة، في بيان الأحد، إن كوادر السلطة وأجهزتها الفنية ومعداتها جاهزة للتعامل مع الظروف الجوية الطارئة وتقديم العون والمساعدة للمواطنين في مناطق وادي الأردن كافة.

وأشارت محاسنة إلى أن السلطة، وضمن خطتها الرامية إلى توفير خدمات المياه لجميع الاستعمالات، أنهت الكشف على مواقع السدود العاملة وعددها 14 سدا، والتحقق من جاهزيتها لاستقبال الموسم المطري المقبل، وإعداد تقرير فني بهذا الخصوص.

وبينت، أن خطة الطوارئ الموضوعة من قبل السلطة في بداية الموسم المطري تضمنت إنشاء غرفة طوارئ مركزية وغرف طوارئ فرعية في الإدارات الموجودة على طول امتداد وادي الأردن، بحيث تكون فيها كوادر فنية وعلى مدار 24 ساعة، بالإضافة لجاهزية الآليات والمعدات لمواجهة أي طارئ.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى