fbpx

طلبة الأردنية يعتصمون رفضا لمشاركة الجامعة “بمؤتمر تطبيعي مع الاحتلال”

أخبار الأردن

طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” رئيس الجامعة الأردنية، الدكتور نذير عبيدات، بفتح تحقيق موسع في حادثة انسحاب عدد من طلبة الجامعة الأردنية وأعضاء من الهيئة التدريسية من مؤتمر تعريفي عن برنامج المنح المقدمة من جامعة محمد بن زايد، بعد أن تبين وجود شركاء في هذا البرنامج من الكيان الصهيوني. 

وقال منسق حملة ذبحتونا، الدكتور فاخر دعاس، في منشور  عبر صفحته الخاصة على فيسبوك مساء اليوم الثلاثاء “أعلن عدد من طلبة الجامعة الأردنية وأعضاء من الهيئة التدريسية انسحابهم من مؤتمر تعريفي عن برنامج المنح المقدمة من جامعة محمد بن زايد، بعد أن تبين وجود شركاء في هذا البرنامج من الكيان الصهيوني. حيث ظهر اسم كل من مركز وايزمان للعلوم والجامعة العبرية في القدس كشركاء في هذا البرنامج”.

واضاف دعاس: “وبمجرد ورود اسم هاتين المؤسستين، أعلن هؤلاء الطلبة والأكاديميين انسحابهم من اللقاء، كما نظم الطلبة وقفة احتجاجية في ساحة برج الساعة داخل الحرم الجامعي استهجانًا لما حدث”.

وتابع “إننا في الحملة الوطنية من أجل حقوق  الطلبة “ذبحتونا” وفي الوقت الذي نقدر فيه عاليًا المواقف الوطنية للجامعة الأردنية ورئيسها، فإننا نطالب الدكتور نذير عبيدات رئيس الجامعة بفتح تحقيق في هذه الحادثة ومحاسبة المسؤولين عن محاولة تمرير مشروع تطبيعي أكاديمي لطالما وقفت جامعاتنا له بالمرصاد”؟

وكانت قائمتا “أهل الهمة” و”النشامى” في الجامعة الأردنية، اعلنتا اليوم عن انسحاب طلبة من مؤتمر للمنح الدراسية، احتجاجا على التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت “أهل الهمة”، “طلاب الجامعة الأردنية ينسحبون من مؤتمر للمنح الدراسية رفضًا للٺطٻیع، حيث عرضت جامعة بن زايد للذكاء الاصطناعي منح دراسية للطلاب، ليتفاجأوا لاحقًا بتعاونها مع الجامعة العٻریة في الڦدښ المحٺلة ومركز أبحاث وايزمان الإسرائيلي.. ‏‎نقولها مرة أخرى ومراتٍ كثيرة..‏‎ الٺطٻیع خيانة حتى آخر وتر في حناجر الأحرار”.

أما قائمة “النشامى” فقالت، “طلبة كلية IT في الجامعة الأردنية ينسحبون اليوم من مؤتمر مُنظم من جامعة بن زايد للذكاء الاصطناعي وكان احدى شركائهم مركز ابحاث من الاحتلال الصهيوني، وتفاجأ الطلبة بذلك وغادروا”.

رئيس الجامعة نذير عبيدات، قال من جهته، إنه لا يعلم شيء حول ما نشرته القائمتان، وإنه لن يقبل أي تطبيع مع الاحتلال، لكن التعاون مع الجامعة الإماراتية مشروع.  

قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏، ‏سيارة‏‏‏ و‏طريق‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏١١‏ شخصًا‏ و‏أشخاص يقفون‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٧‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏، ‏سيارة‏‏‏ و‏طريق‏‏

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى