fbpx

المعايطة: مسألة تشكيل مجلس الأمن الوطني بين أدراج النواب

أخبار الأردن

بيّن وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، المهندس موسى المعايطة، أن فكرة دَسترة مجلس للأمن الوطني برئاسة جلالة الملك ورئيس الحكومة وعدد من الوزراء والمسؤولين، جاءت بعد التحديات الأخيرة في قضايا النزاعات والإرهاب والمخدرات، والتي تؤثر على أمن الأردن.

وأضاف المعايطة، في تصريحات تلفزيونية، مساء اليوم الإثنين، أن المجلس يرأسه جلالة الملك، ويهدف إلى التنسيق والتعاون بين المؤسسات العسكرية والمدنية، إذ إن الحكومة مدنية باستثناء منصب وزير الدفاع.

وأشار إلى عضوية رئيس الوزراء وزير الدفاع في مجلس الأمن، ووزير الداخلية، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير دائرة المخابرات العامة، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، بالإضافة إلى عضوين يختارهما جلالة الملك.

ولفت المعايطة إلى أن هذا المشروع ورد ضمن التعديلات الدستورية التي أصبحت في حوزة مجلس النواب تحت مسمى “مجلس الأمن الوطني”.

وأكد، أن الهدف منه هو التعاون بين الجهازين العسكري والمدني، ومواجهة التحديات الداخلية والخارجية، مبيناً أنه “عند الحديث عن الحكومات الحزبية، لا بد أن تحيد قضايا الأمن وأن تكون فوق الأحزاب وللجميع”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى