fbpx

المعايطة يكشف عن تجاوزات قانونية في وزارة الاستثمار

أخبار الأردن

كشف العقيد المتقاعد، الدكتور ظفار المعايطة، عن أسباب الخلل والأخطاء التي ارتكبها القائمون على الجناح الأردني في معرض “إكسبو 2020 دبي”، أمس الجمعة، لافتا إلى أن موظفي وزارة الاستثمار اتخذوا قرارات ووقّعوا تعاقدات تتعلق بالمعرض “بالإجبار” من وزير الاستثمار، خيري عمرو.

وطالب المعايطة في منشور عبر صفحته على منصة “فيسبوك”، اليوم السبت، بتشكيل لجنة تحقيق لكشف المقصّرين ومحاسبتهم واتخاذ المقتضى القانوني بحقهم، مُوجّهًا عدة تساؤلات تُشير إلى تجاوزات كبيرة أدّت إلى فشل الجناح الأردني على النحو الذي حصل بالأمس.

وشدد على أنه لا يمكن تحميل مسؤولية ما حصل لمفوض عام المعرض، عبد الفتاح الكايد، مبينا أنه تولى مهامه في وقتٍ متأخر بعد انتهاء كافة أعمال التصميم والتنفيذ، لكنه حاول إصلاح ما يمكن إصلاحه من الأخطاء التي ارتكبها المشرفون قبله على المعرض، وذلك خلال شهر واحد فقط قبل بدء المعرض.

وكان رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، قرّر إعفاء المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية، عبد الفتاح الكايد، من مهامِّه كمفوَّض عام لجناح المملكة الأردنيَّة الهاشميَّة في “إكسبو دبي 2020” اعتباراً من اليوم.

وتساءل المعايطة، “كيف تمت إحالة عطاء رغم أنف الكايد إلى شركة غير مختصة بضغط من وزير الاستثمار وهو ما تم بطريقة التلزيم المباشر وتم الضغط على كافة الموظفين المعنين للتوقيع تحت الخوف”؟.

كما تساءل، “كيف وافق ديوان المحاسبة على إحالة العطاء الذي وصلت كلفته إلى ما يزيد عن نصف مليون دينار .. لينفذ المشروع خلال أسبوع وقبل وصول الرئيس إلى المعرض”؟.

وتاليا نص المنشور:

“#فضيحةالجناحالاردني

معرض اكسبو

عبدالفتاح الكايد … لا يتحمل المسؤولية

اتابع وباهتمام تداعيات فشل الجناح الاردني في معرض اكسبو وما صاحبه من مهازل امتدت لاربع سنوات ..

ولا يمكن تحميل وزرها للسيد عبدالفتاح الكايد ..

الحل يجب ان يكون من خلال #لجنة_تحقيق لمعرفة ماذا حدث .. وكيف حدث .. ومن المتسبب الحقيقي …

الكايد تم تكليفه في الثلث الاخير في شهر سبتمبر .. بعدما انتهت كافة اعمال التصميم والتنفيذ وهو ما نشرنا عنه في حينه مقطع فيديو وصور  وصل دولة الرئيس وعلى اثره تم تكليف الكايد .. ليفاجئ بحجم الفشل .. ولم يكن امامه الا شهر لاصلاح ما يمكن اصلاحه ..

والاسئلة امام لجنة تحقيق مستقله

١- كيف مرت اربع سنوات من الاستعداد ..

٢- لماذا تم انهاء خدمات كل من شارك في مرحلة الاستعداد .. تحت ذريعة بلوغهم سن التقاعد .. الم يكن المسوولين عن المعرض يعلمون انهم سيحالون الى التقاعد مما تسبب في فجوة كبيرة يتحملها المفوض السابق والوزراء المعنيين ؟

٣- لماذا حضر ٣ وزارء وجميعهم غير  معنيين ولم يتفقوا بل  واجبروا  المفوض على وجهة نظرهم ( وخصوصًا انه يتبع اداريا لوزراء اثنين ( فايهم يرضي ، وزير الصناعة ام وزير الاستثمار ؟

٤- كيف تمت احالة عطاء رغم انف الكايد الى شركة  غير مختصة بضغط من وزير الاستثمار وهو ما تم بطريقة التلزيم المباشر وتم الضغط على كافة الموظفين المعنين للتوقيع تحت الخوف

٥- كيف وافق ديوان المحاسبة على احالة العطاء الذي وصلت كلفته الى مايزيد عن نصف مليون دينار .. لينفذ المشروع خلال اسبوع وقبل وصول الرئيس الى المعرض

٦- ما حقيقة الخلافات بين المفوض وطاقم القنصلية في دبي .. ومشكور القنصل الاردني في دبي على محاولاته حل الخلاف

هنالك الكثير الذي يجب ان تتولاه لجنة التحقيق … حتى تكون عبرة للمستقبل ..

فاذا لم تتم محاسبة المقصرين فاننا لن نتعظ ؟”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى