fbpx

الرمثا ينوي التقدم بطلب استرحام للاتحاد الآسيوي

أخبار الأردن

كشف نائب رئيس اللجنة المؤقتة في النادي، محمد الخزاعلة، اليوم السبت، عن نية نادي الرمثا تقديم “طلب استرحام” للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن طريق الاتحاد الأردني، وذلك للسماح له بالمشاركة بعد ضمان تسديد المبالغ المستحقة عليه التي تصل إلى نحو نصف مليون دولار.

وأشار الخزاعلة، في تصريحات تلفزيونية، إلى أن نادي الرمثا يواجه “صعوبات مالية” قد تمنعه من المشاركة في دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه.

ويُعد الرمثا الذي توج بطلا لبطولة دوري المحترفين في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، هو الفريق الأحق في المشاركة في دوري الأبطال بحسب تعليمات الاتحاد الأردني لكرة القدم، لكن الاتحاد قال، إن الرمثا “لم يتقدم بطلب للحصول على الرخصة الآسيوية”.

من جهته، قال الخزاعلة، إن الرمثا “لم يقدم طلب الحصول على الرخصة لأنه كان متأكدا من رفضها عطفا على الأزمة المالية التي يمر بها”، علما أن رسوم طلب الحصول على الرخصة تبلغ 20 ألف دولار، لافتا إلى أن الرمثا سيعقد اجتماعا، لبحث الخروج من الأزمة المالية التي يمر بها.

ومنح الاتحاد الآسيوي، الأردن، مقعدا واحدا في البطولة الأقوى في القارة من ناحية الأندية، إذ سبق لنادي الوحدات المشاركة كأول نادٍ أردني في الموسم الماضي.

لكن النادي الذي يود المشاركة في دوري الأبطال يحتاج إلى الرخصة الآسيوية، وهي التي لم تمنح سوى للوحدات في الموسم المقبل، بحسب ما أظهر قرار لجنة التراخيص التابعة للاتحاد الأردني.

وقررت اللجنة، “منح نادي الوحدات رخصة بطولة دوري أبطال آسيا للموسم 2022”.

وأضاف الخزاعلة، أن الرمثا كان يواجه عقوبتين فُرضتا عليه لعدم دفعه مستحقات للاعبين ومدربين، إذ إن “العقوبة الأولى كانت ستبعد النادي عن المنافسة على بطولة الدوري خلال الموسم الأخير، لكن (رئيس النادي السابق) رائد النادر دفع المبلغ المستحق الذي وصل إلى 122 ألف دولار”..

وتابع، أن الرمثا مُطالب بدفع 300 ألف دولار لصالح المدرب الجزائري مراد رحموني (أشرف على تدريب الرمثا في 2018)، وللاعبين المحترفين باتريك وماركو، إذا أراد المشاركة في دوري أبطال آسيا، وهو ما تُشير له العقوبة الثانية المُفروضة عليه.

وبعد غياب استمر لنحو 39 عاما، نجح الرمثا في التتويج ببطولة الدوري للمرة الثالثة في تاريخه بعد أن سبق وحققها في عامي 1981 و1982.

وقال الخزاعلة، إن نادي الرمثا يحتاج لدفع 220 ألف دولار لصالح لاعبين محليين في الفريق وهي مستحقاتهم عن مواسم سابقة، مشيرا إلى أن الإدارة المقبلة “ستعاني كثيرا نتيجة الأزمة المالية”.

وأضاف، “إذا أصر اللاعبون المحليون على مطالبهم المالية قد يحرم الرمثا من الرخصة المحلية” التي تخوله المشاركة في المنافسات المحلية في كرة القدم، مشيرا إلى مطالب مالية أخرى على نادي الرمثا من لاعبين ومدربين لهم مستحقات.

ولفت الخزاعلة إلى أن الإدارة الحالية لنادي الرمثا استطاعت توفير مبلغ 300 ألف دينار خلال الموسم الأخير.

ومنحت لجنة التراخيص في الاتحاد الأردني لكرة القدم، الرمثا، رخصة محلية مشروطة باستكمال متطلبات منها “توفير كشوفات مالية دقيقة حيث يوجد فصل للحسابات وتفصيلات للإيرادات والمصاريف الخاصة بنشاط كرة القدم (معيار مالي A). وإنجاز هذه النواقص قبل 15 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، تلافياً للعقوبات وسحب الرخصة”.

وتستعد إدارة الرمثا لتقديم طلب لوزارة الشباب للسماح بعقد اجتماعين منفصلين، مقترحة مواعيد محددة للاجتماعين اللذين يخصان رسوم الانتساب والآخر للانتخابات.

وحددت الإدارة تاريخ 27 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، موعدا مقترحا لاجتماع غير عادي لرفع رسوم الانتساب للنادي من دينار إلى 5 دنانير- تدفع شهريا- على الأقل كمبلغ مقترح.

وفي حال وافقت وزارة الشباب على عقد الاجتماع، سيتم فتح باب الانتساب للنادي، وستقترح الإدارة زيادة الرسوم التي تدفع لمرة واحدة عند الانتساب من 15 دينارا إلى 100 دينار.

وبين الخزاعلة، أن عدد الأعضاء العاملين في نادي الرمثا بلغ 650 عضوا، لكن عدد الأعضاء المسددين الذين يحق لهم المشاركة بالاجتماعين بلغ 561 عضوا.

وستقترح إدارة نادي الرمثا عقد اجتماع آخر في النادي في 18 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وذلك تمهيدا لانتخابات جديدة في النادي.

وتدير حاليا نادي الرمثا إدارة مؤقتة وفق تعليمات وزارة الشباب.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى