fbpx

عشيرة القرعان تناشد الملك وتحذر من مواد خطرة متفجرة

أخبار الأردن

ناشدت عشيرة القرعان، جلالة الملك، عبد الله الثاني، للالتفات إلى قضية ابنهم حمزة القرعان، الذي ساءت حالته الصحية نتيجة انفجار قنبلة بجسده أثناء عمله في محل والده بتجارة الخردوات والسكراب والمعادن في محافظة إربد.

وقالت العشيرة في بيان، إن حمزة- وهو شاب متزوج وأب لطفلين- تعرض لحادثة تفجير قنبلة أو ما شابه ذلك، أدى إلى إصابته بجروح كثيرة في أنحاء متعددة من جسده، وكسور في قدميه ويديه؛ بسبب شظايا الانفجار، وتم نقله على الفور إلى مستشفى الأميرة بسمة لتلقي العلاج، وتم فعل اللازم ضمن إمكانيات المستشفى.

وبحسب البيان، تم نقل حمزة بعد ذلك إلى مستشفى الملك عبد الله المؤسس؛ لأنه يحتاج إلى عمليات كثيرة ومتقدمة، وهو الآن يرقد على سرير الشفاء ويتألم كثيراً، لكن الحكومة لم تُلقِ له بالا.

وشددت العشيرة على أن حمزة ضحية إهمال تتحمل مسؤوليته الحكومة؛ لأن المُجسّم الذي تفجر بجسده أثناء عمله هو أداة تُستخدم من قبل الجيوش، متسائلةً: كيف وصل هذا المجسّم لحمزة ليتم بيعه في السوق والتجارة به والحكومة لا تحرك ساكنا في السؤال عن حمزة وتوفير العلاج والأطباء المختصين له؟

وأشارت إلى أن سلاح الهندسة العسكرية قام بما يجب لتأمين الناس والتعامل مع باقي هذه الأجسام التي لم تنفجر، مؤكدةً أن الحكومة تتحمل مسؤولية هذه المواد الخطرة المتفجرة.

الشاب حمزة القرعان

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى