fbpx

وزير سابق يتعمق بتحليل حادثة “إكسبو دبي”.. إليكم روايته

أخبار الأردن

اعتبر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأسبق الدكتور مروان جمعة، أن ما حصل في اكسبو دبي، يعد “أبعد بكثير من غلطة موظف استقبال مسكين لا مؤهل ولا مدرب”.

وأضاف في منشور له عبر حسابه في فيسبوك، أن “أسباب الفشل معروفة ومنذ زمن بعيد”، مبينا أنه “تم تعيين 6 وزراء صناعة وتجارة منذ اعلان اكسبو دبي في العام 2013، وسط انعدام للرؤيا الاقتصادية وغياب للتخطيط الطويل والعمل المؤسسي”.

وتابع، “ممكن مسؤول حاب يشارك بعدين بترك وبيجي وراه مسؤول ضد المعرض كله، وساعة وزير بدعم وبحب JEDCO  بيجي واحد بعده لا مقتنع وولا مهتم بالمؤسسة، وفي هاي الاثناء الامين العام وطاقم الوزارة يفضلوا ما يتدخلوا او يتحملوا اي مسوولية لانه هالايام اي واحد بياخذ قرار صار عرضة لاتهامه بالفساد حتى لو التهمة مش موجودة. ضعف التنسيق واكثر من هيك المناكفة داخل الحكومة وبين اجهزة الدولة”.

وأشار جمعة إلى تعدد المرجعيات لملف الاستثمار، بقوله، “ساعة رئيس هيئة ووزير، ساعة هيئة بلا رئيس ومدير، ساعة رئيس هيئة مستقل، ساعة وزير دولة للاستثمار بتخانق مع رئيس الهيئة والاثنين بتركوا، واليوم آخر نموذج وزير استثمار والغاء الهيئة. هجرة 99% من الكفاءات من القطاع العام وتعمق الواسطة والمحسوبية”.

 وتاليا نص المنشور:

 “اللي صار في اكسبو دبي ابعد بكثير من غلطة موظف استقبال مسكين لا مؤهل ولا مدرب!! سمعت تذمر العشرات سواء شخصيا او على مواقع التواصل الاجتماعي عن الجناح الاردني والموضوع بصراحة بقهر!!

بس بدكم تعرفوا ليش فشلنا؟ اظن اللي رح احكيه كلنا عارفينه ومن زمان!! ٦ وزراء صناعة وتجارة من اعلان اكسبو دبي سنة ٢٠١٣ لليوم. انعدام الرؤيا الاقتصادية وغياب التخطيط الطويل الامد والعمل المؤسسي، ممكن مسؤول حاب يشارك بعدين بترك وبيجي وراه مسؤول ضد المعرض كله، وساعة وزير بدعم وبحب JEDCO بيجي واحد بعده لا مقتنع وولا مهتم بالمؤسسة, وفي هاي الاثناء الامين العام وطاقم الوزارة يفضلوا ما يتدخلوا او يتحملوا اي مسوولية لانه هالايام اي واحد بياخذ قرار صار عرضة لاتهامه بالفساد حتى لو التهمة مش موجودة. ضعف التنسيق واكثر من هيك المناكفة داخل الحكومة وبين اجهزة الدولة. تعدد المرجعيات لملف الاستثمار، ساعة رئيس هيئة ووزير، ساعة هيئة بلا رئيس ومدير، ساعة رئيس هيئة مستقل، ساعة وزير دولة للاستثمار بتخانق مع رئيس الهيئة والاثنين بتركوا، واليوم آخر نموذج وزير استثمار والغاء الهيئة. هجرة ٩٩٪؜ من الكفاءات من القطاع العام وتعمق الواسطة والمحسوبية. غياب الاهداف القابلة للقياس والمساءلة والمحاسبة. عدم القناعة بقدرة وكفاءة القطاع الخاص في تولي ملف ترويج الاردن، (كان لازم من زمان نسلمه بأكمله للقطاع الخاص). والفشل الذريع في الادارة على كل المستويات!!

وزير سابق يتعمق بتحليل حادثة “إكسبو دبي”.. إليكم روايته

اعتبر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأسبق الدكتور مروان جمعة، أن ما حصل في اكسبو دبي، يعد “أبعد بكثير من غلطة موظف استقبال مسكين لا مؤهل ولا مدرب”.

وأضاف في منشور له عبر حسابه في فيسبوك، أن “أسباب الفشل معروفة ومنذ زمن بعيد”، مبينا أنه “تم تعيين 6 وزراء صناعة وتجارة منذ اعلان اكسبو دبي في العام 2013، وسط انعدام للرؤيا الاقتصادية وغياب للتخطيط الطويل والعمل المؤسسي”.

وتابع، “ممكن مسؤول حاب يشارك بعدين بترك وبيجي وراه مسؤول ضد المعرض كله، وساعة وزير بدعم وبحب JEDCO  بيجي واحد بعده لا مقتنع وولا مهتم بالمؤسسة، وفي هاي الاثناء الامين العام وطاقم الوزارة يفضلوا ما يتدخلوا او يتحملوا اي مسوولية لانه هالايام اي واحد بياخذ قرار صار عرضة لاتهامه بالفساد حتى لو التهمة مش موجودة. ضعف التنسيق واكثر من هيك المناكفة داخل الحكومة وبين اجهزة الدولة”.

وأشار جمعة إلى تعدد المرجعيات لملف الاستثمار، بقوله، “ساعة رئيس هيئة ووزير، ساعة هيئة بلا رئيس ومدير، ساعة رئيس هيئة مستقل، ساعة وزير دولة للاستثمار بتخانق مع رئيس الهيئة والاثنين بتركوا، واليوم آخر نموذج وزير استثمار والغاء الهيئة. هجرة 99% من الكفاءات من القطاع العام وتعمق الواسطة والمحسوبية”.

 وتاليا نص المنشور:

 “اللي صار في اكسبو دبي ابعد بكثير من غلطة موظف استقبال مسكين لا مؤهل ولا مدرب!! سمعت تذمر العشرات سواء شخصيا او على مواقع التواصل الاجتماعي عن الجناح الاردني والموضوع بصراحة بقهر!!

بس بدكم تعرفوا ليش فشلنا؟ اظن اللي رح احكيه كلنا عارفينه ومن زمان!! ٦ وزراء صناعة وتجارة من اعلان اكسبو دبي سنة ٢٠١٣ لليوم. انعدام الرؤيا الاقتصادية وغياب التخطيط الطويل الامد والعمل المؤسسي، ممكن مسؤول حاب يشارك بعدين بترك وبيجي وراه مسؤول ضد المعرض كله، وساعة وزير بدعم وبحب JEDCO بيجي واحد بعده لا مقتنع وولا مهتم بالمؤسسة, وفي هاي الاثناء الامين العام وطاقم الوزارة يفضلوا ما يتدخلوا او يتحملوا اي مسوولية لانه هالايام اي واحد بياخذ قرار صار عرضة لاتهامه بالفساد حتى لو التهمة مش موجودة. ضعف التنسيق واكثر من هيك المناكفة داخل الحكومة وبين اجهزة الدولة. تعدد المرجعيات لملف الاستثمار، ساعة رئيس هيئة ووزير، ساعة هيئة بلا رئيس ومدير، ساعة رئيس هيئة مستقل، ساعة وزير دولة للاستثمار بتخانق مع رئيس الهيئة والاثنين بتركوا، واليوم آخر نموذج وزير استثمار والغاء الهيئة. هجرة ٩٩٪؜ من الكفاءات من القطاع العام وتعمق الواسطة والمحسوبية. غياب الاهداف القابلة للقياس والمساءلة والمحاسبة. عدم القناعة بقدرة وكفاءة القطاع الخاص في تولي ملف ترويج الاردن، (كان لازم من زمان نسلمه بأكمله للقطاع الخاص). والفشل الذريع في الادارة على كل المستويات!!

نعم موظف الاستقبال قصر والشركة لازم ننهي عملها لكن الموضوع اعمق واعقد من هيك وسوء التعامل مع حدث بهذه الاهمية اكيد مش لازم يمر مرور الكرام لانه نحن احسن من هيك وما نستحق مثل هاي البهدلة!! انا لا اتهم اشخاص فأنا نفسي كنت جزء من المنظومة لكن اتكلم عن نهج بأكمله جلالة الملك اول المطالبين بتغييره. فالحل هو فعلًا اصلاح سياسي اقتصادي اداري شامل وجدية حقيقية في التنفيذ لانه بصراحة الوقت عم يداهمنا وما عدنا نتحمل حتى يوم واحد من التلكك والتأخير”.  

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى