fbpx

عدادات مياه إسرائيلية تغزو الأردن – فيديو

أخبار الأردن

أكد مواطنون في مدينة العقبة أن العدادات الذكية التي قامت شركة مياه العقبة بتركيبها هي صناعة إسرائيلية، مؤكدين رفضهم القاطع لإقتناء أي منتج إسرائيلي.

جاء ذلك خلال تجربة قامت بها شركة مياه العقبة للعدادات الذكية بحضور مجموعة من المواطنين والنائب حسن الرياطي ونواب آخرين من المدينة .

من جهتها أكدت شركة مياه العقبة وعلى لسان أحد مهندسيها المسؤول عن التجربة أمام المواطنين، أن العدادات هي منشأ اميركي، لكنها تفاجأت بأن بطارية العداد صناعة إسرائيلية. 

وشاهد عدد من ألاهالي تجربة العداد الذي تم اختياره عشوائياً من العدادات المركبة عند المواطنين المعترضين وتبين بالمشاهدة والفحص الفني الدقيق أن هناك فرقا بسيطا في احتساب القراءة الأمر الذي زاد الأمور تعقيدا من قبل المواطنين.

وكان وزير المياه في وقت سابق قد اوعز لشركة مياه العقبة بإجراء تجربة مشاهدة لآلية عمل العداد والتأكيد من انه لا يحتسب الهواء وانما المياه المتدفقة من خلاله فقط.

وقال مدير عام شركة مياه العقبة المهندس خالد العبيديين ان وزارة المياه والري وشركة مياه العقبة قامت بهذه التجربة من خلال كوادرها بحضور عدد من المعترضين لقطع الشك باليقين والتأكد من جودة ودقة عمل العداد الذكي والذي تم تركيبه في مدينة العقبة.

وبين العبيديين أن العدادات الذكية التي تم تركيبها في محافظة العقبة تقوم فقط باحتساب كميات المياه المارة من خلالها ولا تحتسب ابداً اية كمية من الهواء تمر من خلال العداد، مشيراً انه من الحقائق المؤكدة والمثبتة علمياً وعملياً ان قراءة العداد تكون ثابتة ولن يتم تسجيل اي زيادة في قراءة العداد حتى لو استمر تدفق الهواء في انابيب المياه عدة ساعات، مؤكدأ ان العداد الذكي مخصص لقراءة واحتساب الماء فقط ولا يقرأ ولا يحتسب الغازات مهما كان نوعها وكميتها وليس به اجزاء ميكانيكية تتحرك بمرور اي مادة غازية او هواء.

وأشار العبيديين ان قيمة الفاتورة تحددها كميات المياه المارة من خلال العداد، سواء ذهبت للاستخدام اليومي او ذهبت نتيجة تسريب في الخطوط والشبكات الداخلية سواء كان تسريبا ظاهراً او غير ظاهر، مبيناً ان كثير من الاشتراكات قد انخفضت فاتورتها بعد تركيب العداد الذكي ولديها الارقام التي تثبت ذلك، بسبب عدم تسجيل كميات هواء كانت تحتسب في العدادات القديمة السابقة.

وقال رئيس لجنة السياحة والنقل والخدمات البرلمانية النائب عبيد ياسين ان موضوع المياه في العقبة مهم جدا، مؤكدا ورود ملاحظات وشكاوى من العدادات الذكية من بعض المواطنين في العقبة والذي انعكس سلبا على المواطن ماليا، مشيرا انه خاطب وزير المياه الذي اوعز بتجربة العداد الرقمي الذكي امام نواب المدينة وحضور بعض من المتضررين.

وأشار ياسين أنه سيتبى مشكلة ارتفاع رسوم الصرف الصحي المرتفعة الى جانب تعديل الشرائح واعادة النظر فيها.

وطالب الحضور من المعترضين اصدار فاتورة المياه بشكل شهري بدلا عن اصدارها بشكل ربع سنوي وتعديل بند الشرائح وارتفاع رسوم الصرف الصحي.

وبعد الاجتماع قامت ادارة شركة مياه العقبة واستجابة لتوجيهات وزير المياه والري  المهندس محمد النجار، بإختبار عداد المياه في شركة مياه العقبة والذي يعتبر اختبارا تأشيريا وليس اختبارا معياريا للعداد بحضور المعترضين ونواب مدينة العقبة، بهدف بيان عدم قيام عداد المياه الرقمي (الديجيتال) بقراءة كميات الهواء المارة من خلال العداد.

وعلى ارض الواقع تم ربط عدادين من عدادات المشتركين المتضررين من ارتفاع قيم الفواتير تم اختيارها من قبل اللجنة المجتمعية وبمعرفة النائبين عبيد ياسين وحسن الرياطي وجميع الحضور، حيث تم وصل عدادين على التوالي على نظام بسيط للفحص يحتوي على مضخة هواء ومدخل لخط المياه تم ربطها على العداد ومحبس يسمح بمرور الماء منفردا والهواء منفردا وامكانية تمريرهما معا من خلال العداد.

وبينت نتيجة الاختبار حين تم تمرير الهواء من العدادين عدم تغير قراءة العداد مما يعني عدم احتساب الهواء نهائيا على الرغم من ضخ الهواء على مستويات ضغط مختلفة الى جانب انه تم ضخ الهواء مع الماء لم يقم العداد أيضا بتسجيل أي قراءات ما يعني عدم احتساب أي كميات مياه في حال وجود هواء في الشبكة.

وخلال مراحل التجربة وامام المعترضين تم تمرير الماء في العدادين بدون وجود هواء بهدف تعبئة وعاء سعة 10 لتر لبيان دقة العداد، تم تسجيل قراءة 10 لتر على احد العدادين والأخر تم تسجيل قراءة 10.2 لتر والفرق بين القراءتين 0.2 لتر من اصل 10 لتر أي ما يعادل 2% وهي تقع ضمن النسب المسموحة عالميا ولا تعتبر خارجة عن المألوف بأي حال من الأحوال.

وكانت الشركة قد اكدت قبل اجراء التجربة ان نظام الفحص الذي تم تجهيزه لن يعطي الدقة المطلوبة مقارنة بنظام الفحص المعياري للعداد والموجود في الجمعية العلمية الملكية وفي دائرة المواصفات والمقاييس الأردنية فقط. وان هذا الاختبار فقط لبيان عدم احتساب الهواء وليس لتاكيد دقة العداد التي لا مجال للخلاف عليها.

يذكر انه ومنذ بداية تركيب العدادات الرقمية اوخر عام 2018 وبداية عام 2019 ظهرت بعض الاعتراضات على ارتفاع قيم فواتير المياه، وقد استجابت شركة المياه في حينه لهذه الاعتراضات والتي شكك بعضها في دقة العداد، بأن قامت بفحص 34 عدادا في مختبرات الجمعية العلمية الملكية بحضور جمع من مواطني العقبة وبحضور النائب حسن الرياطي والذي كان حينها عضوا في مجلس المحافظة اللامركزية، وقد اشارت نتائج اختبار العدادات الى نجاحها جميعا بالاختبار وانها جميعا امتازت بالدقة ولا يوجد خلل في الية قراءة العداد.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى