fbpx

النائب الجبور: تراجع واضح في إدارة الملف الأمني بالأردن

أخبار الأردن

قالت رئيس لجنة المرأة والأسرة النيابية، النائب المهندسة عبير الجبور، إن إدارة الملف الأمني تعاني مؤخرا من تراجع واضح، مُستهجنةً التسيب الأمني الواضح الذي أصبح يؤرق مضاجع الأردنيين بشكل يومي، بعد انتشار جرائم القتل في الأردن مؤخرا.

وتساءلت الجبور عن أسباب هذا التسيب الأمني، مطالبةً الحكومة بالوقوف الحازم لمعالجة هذا التراجع والحد من الجرائم، مشددة على ضرورة إيلاء الدور التوعوي الأهمية وتفعيله بشكل جاد، من خلال ندوات ومنشورات ومقاطع فيديو للحد من هذه الظاهرة.

وأضافت، أن ارتفاع نسب الجرائم مؤخرا أصبح ظاهرة تدق ناقوس الخطر ويتطلب من الحكومة، خصوصا وزارة الداخلية، اتخاذ الإجراءات الأمنية المناسبة والصارمة وتعزيز القبضة الأمنية للحد منها.

وأشارت الجبور إلى أن الدوافع الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع نسب البطالة قد تكون سببا رئيسيا لارتكاب عدد كبير من الجرائم، وخصوصا الجرائم المرتكبة بين فئة الشباب، داعية الحكومة لوضع حلول جذرية لهذه القضايا.

وشددت على ضرورة إجراء الدارسات اللازمة للوقوف على حيثيات الجرائم في الأردن أو الأسباب التي من الممكن أن تدفع إلى ارتكاب الجرائم، وإجراء اللازم بما يضمن الحد من هذه الظاهرة التي أدت وتؤدي لارتكاب جرائم أرقت المجتمع الأردني ككل.

وأكدت الجبور، ضرورة إعادة النظر بالقانون فيما يخص محاكمة مرتكبي الجرائم ودراسة العقوبات المتخذة وأثرها في الردع من تكرر الجرائم وتغليظها بما يتناسب مع طبيعة الجريمة ودوافعها وأثرها على المجتمع.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى