fbpx

“مربي الأسماك” تخرج عن صمتها وتكشف عدد الأسماك النافقة بسد الموجب

أخبار الأردن

ردت جمعية مربي الأسماك والأحياء البحرية على تصريحات سلطة وادي الأردن حول وزن الأسماك النافقة في سد الموجب والتي قدرتها بأقل من نصف طن.

وقالت الجمعية في بيان الثلاثاء إن وزن الأسماك التي نفقت في السد 500 طن على الأقل، مشيرة في الوقت ذاته ان عدد الأسماك النافقة في سد الموجب أكثر من 5 ملايين سمكة.

ولفت شاهين أن تصريح محاسنة أن سد الموجب “غير صحيح”، مشيراً إلى أن نفوق الأسماك في سدي الموجب والوالة أضر بالثروة السمكية من ناحية “بيئية”، وسبب أضراراً اقتصادية للمزارعين والصيادين المستفيدين من تلك الأسماك.

وتتوافر في سد الموجب 10 أنواع من الأسماك تنقسم لسلالتين أساسيتين وهما التلابيا والكارب، وفق شاهين الذي أوضح أن تلك الأسماك “مخصصة للاستخدام البشري”.

وكانت الأمينة العامة لسلطة وادي الأردن/وزارة المياه والري، منار محاسنة قد  أجابت نوابا في اجتماع لجنة الزراعة والمياه والبادية في مجلس النواب ناقش الوضع المائي في السدود والآثار البيئية لذلك، بقولها، إن “كمية الأسماك النافقة في سد الموجب أقل من نصف طن، والسد لم يشيّد لغايات الثروة السمكية”.

وقالت أن سد الموحب جف بسبب تواضع الهطول المطري العام الماضي، مشيرة الى ان سد الموحب ثالث أكبر سد من حيث الأهمية، مضيفة أن سعته تبلغ 29 مليون متر مكعب.

وأشارت إلى أنه “لم يتوفر مخزون استراتيجي لإدارة السد بشكل كاف، وتم استخدام السد حتى نهاية شهر تموز وكنا نعرف أننا سنصل إلى مرحلة الجفاف.

وأكدت منار المحاسنة أن جفاف السد لم يُضيّع الثروة السمكية، فإنشاء السدود يأتي لغاية الشرب وليس تربية الأسماك وما تبقى من السمك أثناء الإسالة أقل من نص طن وقد أبلغت سلطة وادي الأردن الصيادين في الموحب بوضع السد.

وبشأن سد الوالة، لفتت المحاسنة إلى أنه لا يستخدم للشرب وإنما للزراعة وتعزيز عيون الهيدان، موضحة أن هناك مشروع لتعلية السد لتصبح طاقته الاستيعابية 25 مليون متر مكعب من 9 ملايين متر مكعب، مبينة أن تكلفة التعلية تبلغ 23 مليون دينار حتى الآن.

وقالت إن سد الوحدة يستخدم للشرب وري الوحدات الزراعية، وهو اكبر سد في المملكة، حيث تزوّد القناة في الشمال المزارعين ومياهنا ووادي العرب.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى