fbpx

“القلب على اليمين”.. تشخيص خاطئ يرعب فتاة أردنية (صورة)

أخبار الأردن

عاشت عائلة أردنية أيام وليالي من الرعب بعد تشخيص طبي خاطئ يفيد أن قلب وكبد وكلى وطحال ابنتها (14 عاما) في الجهة اليمني، وتحتاج إلى عمليات كبرى.

وروت أم تامر، والدة الطفلة، أن مدير مستشفى الأمير الحسين، المعرف باسم مستشفى البقعة، وطبيب الطوارئ وطبيب العظام، أصروا على صحة تشخيصهم لحالتها وأن قلبها والكبد والكلى والطحال على جهة اليمين، وأنها تعاني من تقوس في العمود الفقري وتحتاج إلى عمليات جراحة كبرى، وتحدوا الإتيان بأي تقرير يخالف تشخيصهم.

وقالت أم تامر “توجهنا إلى مستشفى الأمير حمزة وراجعنا الدكتور محمد العبداللات  وصوروا البنت وأعطونا تقرير مرفق بالمنشور أن حالة ابنتنا طبيعية وأن قلبها وسائر أعضائها بمكانها الطبيعي ولا يوجد عندها تقوس في العمود الفقري، وعندها شد عضلي”.

وناشدت أم تامر جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وسمو الأمير حسين، وضع حد  لحالة الإهمال والاستهتار بأرواح المواطنين في مستشفى البقعة، مؤكدة تمسكها بحقهم  القانوني لدى الجهات المختصة.

وحول تفاصيل ما حدث مع ابنتها في مستشفى الأمير حسين في البقعة، أشارت إلى أنها راجعت المستشفى يوم السبت الموافق ١٦/١٠/٢٠٢١ الساعة العاشرة مساء، وكانت ابنتها تشكي من ألم في الكتف الأيمن وقام بفحصها طبيب الطوارئ المناوب، وطلب لها صورة أشعة وتم تصويرها ليفاجئنا طبيب الطوارئ بقوله إن الفتاة حالتها نادرة، حيث يتواجد القلب والكبد والطحال والكلى في الجهة اليمين، وعندها تقوّس في العمود الفقري وتحتاج عمليات جراحة كبرى، ثم أكد دكتور العظام أن الطفلة تحتاج عملية تعديل في العمود الفقري، لتصاب العائلة بحالة من الصدمة.

وأضافت أم تامر: “قمنا اليوم صباحا بمراجعة مركز طبي خاص وأخذ صور أشعة ليتبين لنا أن البنت عندها شد عضلي”.

وختمت حديثها بالقول: “أضع بين أيديكم قصتي وأناشد جلاله للملك عبدالله المعظم وسمو الأمير حسين بن عبدالله، متابعة هذا المستشفى وما فيه من أخطاء واستهتار بأرواح البشر ولو صدقنا كلامهم وتابعنا علاج البنت عندهم لحصلت كارثة وخسرت البنت حياتها”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى