fbpx

تفاصيل صادمة.. إصدار الحُكم بواحدة من أبشع الجرائم في الأردن

أخبار الأردن

أيدت محكمة التمييز في الأردن حكما أصدرته محكمة الجنايات الكبرى بسجن رجل يبلغ من العمر 33 عاما، مدى الحياة بعد إدانته بمحاولة قتل زوجته مع سبق الإصرار عن طريق فقء عينيها.

وتعرضت فاطمة أبو عكليك، 38 عامًا، وهي أم لثلاثة أطفال، للهجوم من قبل زوجها، وهو أيضًا ابن عمها، في منزلهما يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، في جرش. وأقدم الزوج على فقء عيني زوجته وفقدت بصرها نتيجة لذلك.

وبحسب حكم المحكمة، فقد كان بين الزوجين مشاكل مستمرة على مدار 13 عامًا من الزواج، مما دفع فاطمة إلى رفع دعوى نفقة ضد المدعى عليه في محكمة شرعية، وأثارت تصرفات الضحية غضب المدعى عليه وقرر قتلها.

وفي يوم الحادثة، تناول الاثنان العشاء وخلدا إلى النوم. وفي وقت لاحق، أيقظ المدعى عليه الضحية مدعيا أنه يريد التحدث معها، “وقام المدعى عليه بسحب سكين وحاول قتل زوجته، لكنها تمكنت من الدفاع عن نفسها”.

وقالت المحكمة إن أطفال الزوجين الثلاثة استيقظوا وحاولوا مساعدة والدتهم، وأخرج المدعى عليه ولديه، 11 و 13 عامًا، من الغرفة، لكن ابنتهما البالغة من العمر عامين ونصف بقيت في الغرفة مع والدتها، وقام الزوج بفقء عيني زوجته أمام الطفلة.

وأضافت أوراق المحكمة أنه تم نقل الضحية إلى مستشفى قريب حيث قرر الأطباء المعالجون بالمستشفى أن الإصابات تهدد حياتها ونجت من التدخل الطبي.

أثناء المحاكمة أحالت المحكمة المتهم إلى المعهد الوطني للطب النفسي لتقييم صحته العقلية بناءً على طلب محاميه، وأكد المعهد أن المدعى عليه كان عاقلًا وصالحًا للمثول أمام المحكمة.

وقالت محامية الضحية إيفا أبو حلاوة إن حكم محكمة التمييز “يمثل العدالة الحقيقية لموكلي”، معربة عن أملها في أن “ينشر هذا الحكم في كل مكان ليكون بمثابة عامل رادع لأي فرد يضر بأي فرد من أفراد أسرته”.

وأضافت أبو حلاوة أن الحكم يعتبر أيضًا مؤشرًا مهمًا “لكيفية تعامل نظام العدالة مع قضايا العنف الأسري ضد النساء والأطفال”.

من جهته، طعن المدعى عليه في حكم محكمة الجنايات بحجة أن “الادعاء فشل في تقديم دليل قوي لإثبات أن تصرف المدعى عليه تسبب في تهديد حياة الضحية”.

وقال المحامي: “تسببت تصرفات المدعى عليه في إعاقات دائمة للضحية، لكنه لم يخطط لقتلها”.

وطالب المدعي العام لمحكمة الجنايات محكمة التمييز بتأييد الحكم، وقررت الأخيرة تأييد وقالت إن إجراءات المحكمة كانت دقيقة وأن المدعى عليه قد حصل على العقوبة المناسبة.

واعتمدت المحكمة الجنائية أيضًا على شهادات الخبراء، الذين قالوا إن حياة الضحية في خطر وإنها نجت من الهجوم بعد تدخلات طبية، حسبما ذكرت محكمة التمييز.

وتسببت الحادثة في صدمة في جميع أنحاء المملكة، حيث وصفها الكثيرون بأنها حادثة “بربرية وشريرة”.

كما نظمت الحركة النسائية اعتصامًا في أعقاب الحادث تحت شعار “كفى” بالقرب من رئاسة الوزراء، دعا خلاله أكثر من 300 رجل وامرأة إلى توفير حماية قانونية واجتماعية أفضل للنساء اللاتي يتعرضن للعنف الأسري”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى