fbpx

لماذا الارتياح لتعيين فيصل الشبول؟

أخبار الأردن

خالد القضاة

يمكن قراءة الاشادة الواسعة والارتياح والذي لمسناه أمس بتعيين الأستاذ فيصل الشبول وزيرا للاعلام باتجاهين:

الأول: ان الشبول “ابن وفي” لقطاع الإعلام تدرج بمختلف المناصب وقاد العديد من المؤسسات الاعلامية وترك بصمة فيها كان عنوانها دعم الصحفيين ومساندتهم، وان الاعلام القوي جزء من بناء الدولة حتى لو اختلف مع الحكومات.

اما الثاني فهو استفتاء حقيقي على اداء الوزير السابق صخر دودين، فكل ما مدح به الشبول افتقر اليه دودين.

فقد كان دودين منفصلا عن الواقع ودخيلا على القطاع، وزير نظري حالم، ففي عهده اهتزت المؤسسات الإعلامية برعاية حكومية، واصبح وجودها مهددا، واضحى الصحفيون عرضة للهيكلة والنقل التعسفي بعلمه وبتخطيط منه، وعمل جاهدا على فرض المزيد من القيود على حرية التعبير، كما حاول ركوب الموجة واستقطاب البعض لتلميع صورته المهشمة في الذهان الصحفيين والمجتمع.

رحل دودين ولكنه ترك ارثا تقيلا من الملفات الشائكة، زادها هو تعقيدا بالتأجيل والتسويف والخداع، ولكن كلنا امل والثقة بان الشبول قادر على وقف النزيف وتحويل التحديات في مختلف قطاعات الاعلام الى فرص حقيقية للنجاح.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى