fbpx

داودية: “الدستور” والوحدات حبايب -صور

أخبار الأردن

زار وفد برئاسة وزير النقل وجيه عزايزة أمس الأحد، نادي الوحدات، لتأكيد العلاقة القوية التي تربط جريدة الدستور بنادي الوحدات بكامل أركانه من مجلس إدارة ولاعبين وأجهزة فنية وجماهير.

وضم الوفد كل من رئيس مجلس إدارة الدستور محمد داودية، ورئيس التحرير المسؤول مصطفى الريالات.

ونشر داودية عبر صفحته الشخصية في فيسبوك صورا للزيارة، وعلق قائلا: “الدستور والوحدات حبايب.. شكرا معالي الصديق المهندس وجيه عزايزة وزير النقل، شكرا أعضاء هيئة النادي الإدارية على الاستقبال الحشم.”

وكانت صحيفة الدستور قد شنت عبر رئيس تحريرها مصطفى الريالات، هجوما لاذعا على من وصفتها بـ”حسابات وهمية داعشية” استهدفت الصحيفة، في إشارة إلى حسابات تعود لمشجعي نادي الوحدات انتقدت خطأ تحريريا أشارت فيه الصحيفة إلى وقوع مناوشات بين جمهوري ناديي الوحدات والسلط خلال المباراة التي جمعتهما الخميس الماضي في السلط، علما أن المباراة أقيمت بحضور جمهور السلط فقط تماشيا مع تعليمات الاتحاد الأردني.

وزعم ريالات أنه من بين الحسابات التي استهدفت الصحيفة “إرهابي الفكر ومنها حسابات يستغلها تنظيم داعش الإرهابي لإيصال رسائله من خلال الترويج للمقويات الجنسية”.

وعلى اثر ذلك سجل نادي الوحدات ، شكوى رسمية أمام مدعي عام عمان القاضي علي الخضيري والذي تولى التحقيق فيها بحق جريدة الدستور ورئيس تحريرها المسؤول الزميل الصحفي مصطفى الريالات.

وقال الناطق الرسمي للنادي محمد غنام: “حرصت الهيئة الإدارية لنادي الوحدات منذ اليوم الأول على المضي بالطرق القانونية التي تحفظ هيبة النادي وجماهيره الكبيرة التي تعتبر رأس المال الحقيقي ولا يمكن بأي حال من الأحوال التخلي عنها أو عدم الدفاع عن حقوقها”.

وبحسب المستشار القانوني ومحامي النادي محمد دغمش، الذي تطوّع للسير بهذه الشكوى، فقد أُسندت للدستور والريالات تهم مخالفة قانوني المطبوعات والنشر والجرائم الالكترونية عن طريق عدم التوازن والموضوعية والنزاهة في عرض المادة الصحفية، إلى جانب نشر مواد من شأنها التحريض على العنف والدعوة إلى إثارة الفرقة بين المواطنين.

واضاف دغمش:” اتبع النادي الطرق القانونية السليمة وطلب رسميا من المطبوعة ورئيس تحريرها نشر تصحيح واعتذار خطي في الاعداد اللاحقة للجريدة إلا أنها لم تفعل مما حدا بالنادي لتحريك دعوى الحق العام بمواجهتهما وهذا واجب على النادي تجاه جماهيره ومجتمعه ووطنه”.

وقدمت صحيفة الدستور اعتذارا رسميا على صفحتها الاولى إلى إدارة نادي الوحدات وجماهيره بعد الأزمة التي تسبب بها مقال الريالات.

وتاليا نص الاعتذار:

“الدستور” تعتذر للقلعة الوحداتية

«الدستور» سنديانة الصحافة الأردنية ستبقى السند لشباب الوطن ومعهم في ميادين العطاء، مؤمنة بأن هذه الجموع هي الأمل والقلب النابض للبطولات التي ترفع رايات الوطن خفاقة عالية في كل الميادين.

ولأن الرياضة تجمع ولا تفرق وعزيزة علينا وعلى قلوب المحبين الذين يقدمون في ملاعبنا كل ما هو جميل، فإننا نقف مع نشامى الوطن لتعظيم الانجازات ونفخر بما يتحقق ونسعى لتعظيمها.

ولأن الوحدات (القلعة الخضراء) دائما في مقدمة الركب لا بد من البوح بمقدار محبتنا له، مستعرضين مسيرة الخير والإنجازات التي تحققت بهمة أجيال الشباب والكبار وجموع المشجعين الذين نكن لهم كل الاعتذار.

للإخوة في القلعة الوحداتية.. نكتب لكم رسالة، اليوم، من الأخ لإخوته الشرفاء الأوفياء الذين أقسموا عند مطلع الفجر بأن لا تسقط لهذا الحمى راية.. نقدركم لأننا شركاء ونحترمكم لأنكم أوفياء بما أقسمتم عليه فأنتم الأهل والاخوة شركاء «الدستور» منذ انطلاقتها.

كنا معكم عبر صفحاتها وجريدتكم المفضلة عند بداية مسيرتكم الخيرة، وكنا معا حين جفت بعض الأقلام وسنتواصل بعون الله لنكون مثالاً في تعاوننا، فأنتم العزوة والأهل ومعاذ الله ان نصفكم بالدواعش.

والقصد كان واضحاً بأن هناك سلسلة مواقع منتشرة حول العالم، وهي ليست لكم وليست منكم، لأن رسالتكم أكبر من ذلك بكثير أمام العالم فكان السفهاء في هذه المواقع الدخيلة على مجتمعنا يستغلون ما يجري في الكثير من الساحات حول العالم لإثارة الفتنة، معتبرين ذلك مرتعاً لبث سمومهم واستغلال الأحداث الرياضية ومنها ملاعبنا التي لا تتحمل هذه الفتن.

الأعزاء الوحداتية: داخل الوطن وعلى ترابه الطهور وكل الإخوة الذين يشجعون القلعة الخضراء في كل بقاع العالم لكم محبتنا وتقديرنا، أنتم الغوالي المتابعون بحرص كبير لنشاط ناديكم وعطاء رجالاته الأوفياء وفرقه صاحبة الإنجازات، لن نتوقف عن دعمكم ولن نتوقف نحن وإياكم عند هفوة غير مقصودة من زميل يعمل في الموقع الإلكتروني للصحيفة وصف جماهير القلعة الخضراء بأنها تحدث شكلاً من أشكال الشغب عقب مباراتكم مع الشقيق فريق السلط، حيث لم تكونوا موجودين داخل الملعب لتشجيع فريقكم.

إن «الدستور» من سياساتها ومبادئها الوطنية منذ انطلاقتها أنها لكل الأندية وصفحاتها لكل شباب الوطن، فأنتم الأهل العزوة ونعتز بكم دائما وحديثنا هذا اعتذار عما ظهر على صفحات «الدستور»، وهذا يسبق الدعاء لكم بالاستمرار في انجازاتكم لتبقى القلعة الخضراء مهداً للإنجازات ومسيرة عطاء للفرق الوحداتية لتعظيم هذه الإنجازات.

رئيس التحرير المسؤول

قد تكون صورة لـ ‏‏١١‏ شخصًا‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏١٨‏ من الأشخاص، بما فيهم ‏‎Shibli Alshatarat‎‏ و‏‎Ayman Theyab‎‏‏ و‏أشخاص يقفون‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏نص‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏نص‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٧‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٣‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى