fbpx

خبير يعرض وثائق تؤكد وفرة النفط في الأردن.. وآخر ينفيها

أخبار الأردن

أكد الخبير في شؤون النفط، الدكتور زهير الصادق، أن هناك تقارير رسمية ودراسات علمية تُدلل على وجود كميات كبيرة من النفط في الأردن، وهذه الوثائق مُستمدّة من الجهات التي عملت على التنقيب عن النفط في المملكة، مشيرا إلى أنه لم يتم حفر الآبار بالعدد الكافي بعد في الأردن.

واستذكر الصادق العديد من الدراسات والتقارير الرسمية التي تُثبت ذلك، إحداها صادرة عن سلطة المصادر الطبيعية وشركة تنقيب أجنبية في العام 2012، تُشير إلى تولّد 430 مليون برميل نفط في حقل الأزرق، كما توصي بتطوير حقل حمزة، إلا أن الحكومة أهملت الدراسة وتوصياتها آنذاك.

وقال، إن الأردن يحتوي على صخور مولدة للبترول موجودة في الأزرق، والبحر الميت، وفقا لتقارير رسمية أجرتها الحكومة، تعود لعام 1994، مبينا أن هذه الصخور لها معايير محددة لتُعطي كميات تجارية من النفط والغاز، وهذه التقارير تُثبت أن البحر الميت يعوم على كميات تجارية من النفط.

وأضاف الصادق، أن الكيان الصهيوني حفر عدة آبار غرب البحر الميت، وأنتج منها حتى الآن 250 ألف برميل، مؤكدا أن لديه ما يُثبت ذلك من خرائط ومراجع علمية.

كما أشار الصادق إلى مجموعة من التقارير والدراسات والكتب الرسمية الصادرة عن عدة جهات؛ بما فيها شركة البترول الوطنية، ووزارة الطاقة والثروة المعدنية، ومجالس نواب سابقة، والتي تُثبت وجود كميات كبيرة من البترول في الأردن.

من جانبه، انتقد الخبير في شؤون النفط، المهندس هاشم عقل، عدم ترويس الكثير من التقارير والكتب الرسمية التي جلبها الصادق، كما أن بعضها لا يتضمّن اسم الجهة المرسِلة والمرسَل إليها.

وقال عقل، إنه ليست هناك دراسة أردنية تُثبت عكس ما يقوله الصادق حول وجود كميات كبيرة من النفط في الأردن، لكن وزارة الطاقة والثروة المعدنية، وسلطة المصادر الطبيعية، وشركة البترول الوطنية، والشركات التي نقّبت عن النفط على مدار سنوات طويلة، كانت النتيجة التي خرجت بها أن هناك كميات ضئيلة من البترول لا يُعتمد عليها وليست ذات جدوى اقتصادية.

وبين، أن آبار الأردن تخرج منها كمية كبيرة من النفط في البداية، ثم يتراجع مخزونها بعد فترةٍ من الزمن، وهذا أمر طبيعي؛ لأن بئر البترول له عمر افتراضي، مُشكّكا بصحة الدراسات التي قدمها الصادق، لا سيما وأن جيولوجيا الأرض في الأردن غير مولدة للصخور.

وأشار عقل إلى أن شركة التنقيب (ترانس جلوبال) حفرت عدة آبار في منطقة البحر الميت مدة 10 سنوات، ودفعت مبالغ كبيرة جدا، ولم تخرج بنتيجة، خصوصا بعدما حصلت خلافات بينها وبين الحكومة.

جاء ذلك خلال استضافتهما في حلقة برنامج “نبض البلد” الذي يُعرض على قناة رؤيا، مساء اليوم السبت؛ لمحاولة الكشف عما إذا كان الأردن يقبع على بحر من النفط تحت أراضيه.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى