fbpx

المعايطة: لا علاقة لضغوطات خارجية بوثيقة “لجنة الإصلاح”

أخبار الأردن

قال وزير الشؤون البرلمانية والسياسية، المهندس موسى المعايطة، إن وثيقة اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية جاءت لمحاكاة دخول الأردن للمئوية الثانية وليس لضغوطات خارجية، مشددا على ضرورة قراءتها بتمعن وليس عبر ما يُنشر في وسائل الإعلام، خصوصا مقدمة الوثيقة.

جاء ذلك خلال افتتاح المعايطة مؤتمرا يُقيمه مركز القدس للدراسات السياسية، في هذه الأثناء من صباح اليوم السبت، حول مخرجات اللجنة الملكية، وذلك بمشاركة طيف واسع من الأحزاب.

وأضاف المعايطة، أن ما جرى في اللجنة كان نموذجا يُحترم في الحوار بين وجهات نظر مختلفة ومتضاربة أحيانا، لكن اللجنة كانت بالنهاية في خندق واحد، وكان ذلك تمرينا حيا على أهمية الحوار.

وبين، أن قانون الانتخاب هو قانون سياسي بالدرجة الأولى وليس قانون عدالة أو غير عدالة، والحكومة هي الضامن لوصول هذه القوانين للبرلمان، مؤكدا أن الحكومة ستتعامل بإيجابية مع التوصيات الأخرى، وكذلك المقدمة السياسية في مخرجات اللجنة.

وأوضح المعايطة، أن الحكومة ستوافق على مشاريع القوانين بعد مناقشة الأسباب الموجبة في اللجنة القانونية لمجلس الوزراء، مشيرا إلى أن الحكومة ستعمل على إقناع النواب بأهمية مشاريع القوانين.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى