fbpx

ضحية جديدة للأخطاء الطبية.. طفل يفقد حواسه الخمس

أخبار الأردن

فقد الفتى ضرار البالغ من العمر 15 عاما حواسه الخمس؛ نتيجةً لخطأ طبي “فادح” منذ أن كان عمره شهرين، حينما ارتفعت درجة حرارته بشكلٍ مفاجئ، وهرع به والداه إلى أحد المستشفيات الحكومية في محافظة الزرقاء، إلا أنه أصبح يعاني من تشنجات فيما بعد، وفق ما ذكر الزميل الصحفي، محمود قطيشات.

وأضاف قطيشات، في منشور له عبر صفحته على منصة “فيسبوك”، أنه وبحسب والد ضرار، خليل قاسم، فإن الطبيب المناوب بالمستشفى، شخّص حالة ضرار، ووصف له دواء على هيئة شراب اسمه “Rivotril”، إلا أن هذا الدواء “لا يجوز وصفه للمرضى للبالغين … فكيف صُرف لطفل عمره شهران”!

وتابع قطيشات، نقلًا عن الأب، أن ضرار ظلّ يتنقّل من طبيبٍ لآخر للكشف على حالته، وفي إحدى زياراته إلى مدينة الحسين الطبية، “جُنَّ جنون الطبيبة التي كشفت على الطفل” بعدما رأت الدواء الذي وصفه له طبيب المستشفى الحكومي.

كما أن الطبيبة قامت بتحويل الطفل ضرار إلى أحد أشهر أطباء الأعصاب في الأردن؛ لأن الدواء الموصوف تسبب بجفاف كل الشبكات العصبية التي تُغذّي الحواس الخمس عند ضرار، وفي غضون أشهر، بدأ والدا ضرار يلتمسان آثار الدواء، فطفلهما لم يعد يسمع أو يُبصر أو يتكلم أو يتحرك حتى، والآن أصبح عمره 15 عاما وهو بهذا الحال، وفق قطيشات.

وأضاف، أن ضرار “عاجز تماما ومقعد وعالة على ذويه، لا يتحرك، ولا يتكلم، ولا يسمع، ولا يرى، الأهل صابرون وحنونون ولكن هناك أمور تفوق طاقة التحمّل عند أسرة ضرار، إذ إن والده أُجبر على ترك العمل بسبب جائحة كورونا والأم ليست عاملة، بل هي ربة بيت حتى تساعد في توفير احتياجات ولدها”.

وأشار قطيشات إلى أن إيجار المنزل الذي تسكنه عائلة ضرار أصبح يُشكّل كابوسًا لأهل ضرارا، عدا عن أنه يحتاج إلى رعاية صحية خاصة ومُنظّفات ومُعقّمات وحفّاظات، “وكما ذكر لي والد ضرار، خليل قاسم، بأن ضرار يحتاج شهريا إلى ما لا يقل عن ٦٠ دينارا كمستلزمات طبية وصحية وتعقيميّة”.

وتابع، أن والد ضرار “ضاقت به الدنيا وهو يرى نفسه غير قادر على القيام بواجبه الإنساني تجاه فلذة كبده، وبعد صبر لا تتحمّله الجبال، تجرأ والد ضرار وقرر أن يقول لكل أهل الخير ولكل المسؤولين في بلد طالما رفع شعار “الإنسان أعلى ما نملك” هذا هو ابني ضرار وهذه حالته بين يديكم”.

ودعا قطيشات كل مَن يرغب بالمساعدة في توفير احتياجات ضرار، إلى الاتصال على والده، خليل قاسم، على رقم الهاتف (٠٧٨٦٧٨٢٢٢٤)، لافتا إلى أنه وحسب آراء الخبراء، فإن حالة ضرار لا شفاء منها، ما يشير إلى فداحة الخطأ

الطبي.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى