fbpx

“برشلونة” يغادر “الكامب نو” دون تحديد وجهته التالية

أخبار الأردن

يغادر فريق برشلونة الكتالوني ملعبه “الكامب نو” الذي سيخضع لأعمال ترميم وتطوير، وذلك لمدة عام، وفق ما صرح رئيس نادي برشلونة، خوان لابورتا، اليوم الجمعة.

وستبدأ أعمال التطوير المخطط لها في الملعب خلال العام 2022، والتي يمكن أن تستمر مدة 4 أعوام.

وتشمل الخطط زيادة قدرها 11 ألف مقعد، حتى تصل السعة الإجمالية للملعب إلى 110 آلاف متفرج، كما سيتم تجديد المناطق المحيطة بالملعب، متضمنةً متجر النادي والمتحف.

ومع ذلك، فإن بدء العمل بالمشروع يعتمد على إمكانية الحصول على قرض؛ بسبب تعرض “برشلونة” لأزمة مالية خانقة.

وبحسب تقارير صحفية، فإن مسؤولين من “برشلونة” أجروا محادثات مع بنك الاستثمار “غولدمان ساكس”، الذي قد يوافق على أن يمنحه قرضا بنحو 1.5 مليار يورو، لكن أعضاء النادي سيتعين عليهم أيضا إعطاء الضوء الأخضر لاتخاذ هذه الخطوة.

وقال لابورتا لراديو “راس 1” الكتالوني، إن “الكامب نو الجديد يعد مشروعا أساسيا لاستمرار النادي ومستقبله القريب”، موضحا أن “التأثير الذي سيحدثه على برشلونة بالغ الأهمية حتى نتمكن من مجاراة منافسينا الذين فعلوا ما هو مطلوب في هذا السياق، نحن نفكر في احتمالات مختلفة لاستضافة مباريات برشلونة، لكن المرشح الأقوى هو ملعب يوهان كرويف”.

ويخصص ملعب “يوهان كرويف” لخوض مباريات فريق السيدات، علما أن الخيار الآخر يتمثل بملعب “مونتجويك” الأولمبي الذي أقيم فيه حفل افتتاح أولمبياد “برشلونة” في العام 1992.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى