fbpx

عقوبة مُباشرة من العراق بحق المُطبعين

أخبار الأردن

أصدر القضاء العراقي، اليوم الأحد، مذكرات اعتقال بحق المشاركين في مؤتمر الدعوة إلى “التطبيع مع إسرائيل”.

وأعلنت الحكومة العراقية، أمس السبت، رفضها القاطع لما وصفته بـ “التجمعات غير القانونية” التي تنظمها بعض القبائل المقيمة في مدينة أربيل بإقليم كردستان، و”شعار دعم التطبيع مع إسرائيل”.

وصرحت الحكومة العراقية، في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن التطبيع مع إسرائيل “مرفوض دستورياً وقانونياً”.

وقال البيان إن “هذه التجمعات لا تمثل أهالي وسكان المدن العراقية الحبيبة الذين تحاول هذه الشخصيات يائسة التحدث باسم سكانها، وأن إنهم يعبرون فقط عن وجهات نظر تمثل أولئك الذين شاركوا فيها، فضلاً عن محاولة إرباك الوضع العام وإحياء النبرة الطائفية البغيضة، في ظل استعداد جميع المدن العراقية للمشاركة في انتخابات نزيهة ومبكرة ومبكرة، بما يتماشى مع تطلعات شعبنا وتكريس المسار الوطني الذي تريد الحكومة أن تسلكه وتتبعه”.

وأضاف البيان أن “طرح مفهوم التطبيع مرفوض دستوريا وقانونيا وسياسيا في الدولة العراقية. وعاصمتها القدس الشريف وترفض كافة أشكال الاستيطان والعدوان والاحتلال من قبل إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني الشقيق”.

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد: “نحن والعراق لدينا تاريخ مشترك وجذور في المجتمع اليهودي”، مشددًا على أنه “مقابل كل يد ممدودة، ستبذل إسرائيل جهودها للإجابة”.

ونشر حساب “إسرائيل بالعربية” تغريدة قال فيها: إن زعماء العشائر وشيوخ 6 محافظات عراقية يختارون طريق السلام مع إسرائيل وينضمون إلى اتفاق السلام الإبراهيمي في مؤتمر في أربيل (مؤتمر السلام والإنعاش) تحت رعاية مركز اتصالات السلام وبحضور نخب من الانبار والموصل وبغداد وصلاح الدين وديالى.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى