fbpx

تفاصيل جديدة عن حادثة الاعتداء على طالب في إربد

أخبار الأردن

وضّح عم الطالب أوس الذي تعرض للاعتداء من معلّمه، أمس الخميس، في مدرسة المنارة بلواء بني كنانة في محافظة إربد، تفاصيل حادثة الضرب التي أثارت غضب الأردنيين.

وقال عبيدة العودات، في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، إنه وحسب ما أخبره ابن أخيه المعتدى عليه، فإنه كان يحمل بيده ثمرة ليمون ويأكل منها، فطلب منه المعلم أن يتخلص منها.

لكن أوس لم يفهم ما طلب منه المعلم، فهو لديه ضعف استيعاب وصعوبة في الإدراك منذ الطفولة أو كما يُقال باللغة العامية إنه “عالبركة”، وفق العودات.

وتابع، أن أوس قال لمعلّمه “مش فاهم عليك أستاذ”، وعندها بدأ المعلم بضرب أوس، إذ أمسك برأسه وأخذ يضربه بالمقعد الذي يجلس عليه، ما أدى إلى خروج عينه من مكانها، ثم طرحه على الأرض مُستخدما يديه وأقدامه وكرسي أوس في ضربه.

وأضاف العودات، أنه وبالرغم من محاولة الطلاب إبعاد المعلم عن زميلهم، إلا أنه رفض ذلك، واستمر بفعله الإجرامي حتى خرج الطلاب من الغرفة الصفية إلى أن جاء المدرسون والمدير وقاموا بإبعاده عن أوس.

وأكد، أنه تم التواصل مع ذوي الطالب لطلب كرته الصحي، على أن تتبدل الواقعة وكأن أوس وقع عن الدرج وتعرض إلى بعض الكدمات الخفيفة.

وتابع العودات، أنه تم نقل أوس إلى أحد المستشفيات الحكومية، فيما ادعت المدرسة أنه وقع عن الدرج، ولكن المستشفى رفض استقباله؛ نظرا للاشتباه بوجود شبهة جنائية، وثم تم نقله إلى مستشفى الأميرة بسمة.

وأضاف، أن الطبيب المشرف على حالة الطالب، أخبر ذويه أنه يعاني من نزيف في العين ومن بعض الكدمات المتفرقة في جسده، ومن الضروري أن يخضع للمراقبة ليتسنى للكادر الطبي البدء بعلاج عينه.

وبين العودات، أن الأستاذ (ع. ع) له أسبقيات في الاعتداء على الطلاب، مشيرا إلى أن حادثة الاعتداء على أوس وقعت في الحصة الخامسة، كما أن الأستاذ في الحصة الثانية صفع أحد الطلاب على رقبته، ما أدى إلى ترك كدمة دموية عليه من قوة الصفعة.

ونفى عم الطالب وجود أي خلافات عائلية مسبقة مع المعلم الذي اعتدى على أوس، مؤكداً أنه من العشيرة ذاتها، وأنه لا يعاني من أي أمراض نفسية.

ولفت العودات إلى أنه لم يتم القبض على الأستاذ حتى اليوم، وما زال البحث جاريا عنه.

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم، الدكتور أحمد المساعفة، أن وزير التَّربية والتَّعليم، الدكتور محمد أبو قديس، تابع حادثة الاعتداء، وتم الطلب على الفور من مدير التربية تشكيل لجنة تحقيق في واقعة العقاب البدني الذي مارسه المعلم على الطالب.

كما وجه أبو قديس بإرسال نتائج التحقيق إلى الوزارة؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المعلم حسب نظام الخدمة المدنية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى