fbpx

ضريبة المحروقات تصل إلى 120% من السعر الحقيقي

أخبار الأردن

بلغت نسبة الضريبة المقطوعة على البنزين أوكتان 90 مؤخراً 83%، علما أن هذا النوع من البنزين يصل إلى محطة بيع المحروقات بسعر 44.5 قرش لكل لتر، ويباع للمستهلك بسعر 81.5 قرش، بينما وصلت نسبة الضريبة إلى 120% على البنزين أوكتان 95 الذي يصل إلى محطة المحروقات بسعر 48 قرشا لكل لتر ويباع للمستهلك بسعر 105 قروش.

وبحسب ما أكد الباحث الاقتصادي المتخصص في شؤون النفط والطاقة، المهندس عامر الشوبكي، فإن الضريبة المقطوعة وصلت إلى نسبة 37.5% على كل من السولار والكاز اللذين يصلان إلى محطة المحروقات بسعر 44 قرشا لكل لتر، ويباع كل منهما للمستهلك بسعر 60.5 قرش.

وتتقاضى الحكومة ما نسبته (45 – 55)% من كل دينار يدفعه المواطن كثمن للبنزين بنوعيه (أوكتان 90، وأوكتان 95)، وفق ما أوضح الشوبكي.

وأضاف، أنه تم حساب سعر المشتقات لحين وصولها إلى محطة المحروقات ونسب الضريبة بعد إضافة السعر العالمي للمشتقات النفطية، بحيث تشمل أجور التكرير، وكذلك بعد إضافة جميع الكلف والأجور؛ من النقل البري والبحري والتخزين والفاقد والتبخر وعمولة شركات التسويق وعمولة محطة المحروقات والتأمين وعلاوة المورد وغرامات التأخير ورسوم الموانئ والطوابع.

وشدد الشوبكي على ضرورة تخفيض هذه الضريبة “المجحفة” على سلع يستعملها المواطن للتدفئة في فصل الشتاء؛ كالديزل والكاز دون وجود بدائل منخفضة السعر، وكذلك على البنزين، في ظل عدم توفر منظومة نقل متكاملة ومنظمة وبسعر مناسب، ما يجعل المواطن مضطرا لاقتناء مركبة شخصية وشراء البنزين.

يُشار إلى أن المواطن الأردني يدفع ضريبة خاصة ثابتة مقطوعة على المشتقات النفطية، قيمتها 37 قرشا (52 سنتًا أمريكيا) وذلك على كل لتر من البنزين أوكتان 90.

كما يدفع الأردنيون 57.5 قرش (81 سنتا أمريكي) على كل لتر من البنزين أوكتان 95، و16.5 قرش (23 سنتا أمريكيا) على كل لتر من مادتي الديزل والكاز.

ولفت الشوبكي إلى أنه وبالرغم من ثبات القيمة الضريبية، إلا أن نسبة هذه الضريبة من السعر المباع للمستهلك تختلف مع تغير السعر الشهري الذي تطبقه الحكومة حسب تغير أسعار المشتقات النفطية العالمية والنفط التي يستورد الأردن منه كامل حاجته.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى