fbpx

الأردن يؤكد وجود استثناءات أمريكية من “عقوبات قيصر” لمساعدة لبنان

أخبار الأردن

قالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي، في حديث تلفزيوني عبر قناة الحرة الأمريكية، إن محادثات جلالة الملك عبد الله الثاني،  التي أجراها في العاصمة واشنطن،  تناولت مساعدة لبنان في موضوع أزمة الطافة وتسهيل الإجراءات اللازمة وإحداها ما يتعلق بقانون قيصر، مشيرة إلى نتائج إيجابية فيما يخصص استثناءات أمريكية من عقوبات قيصر، “سنراها على الأرض قريباً”.

 وبينت أن اجتماع وزراء طاقة الأردن ومصر وسوريا ولبنان الذي التأم في عمّان مؤخرا، تم الحديث فيه حول جاهزية البنية التحتية لخط الغاز العربي، مشيرة إلى أنه رغم توقف خط الغاز العربي منذ عشر سنوات، إلا أنه ما  يزال موجودا على الأرض، والدول الأربعة أجابت بأن خط الغاز شبه جاهز، ما يعني أن البنية التحتية لمد لبنان بالغاز المصري شبه جاهزة.

وأضافت أنه يجب مراجعة الاتفاقيات الموجودة على خط الغاز العربي، لذلك وضعنا خارطة طريق في الاجتماع الرباعي من أجل تحديد الوقت اللازم لمراجعة الاتفاقيات ومواضيع البنية التحتية وتمويل شراء الغاز من المصري والكهرباء الأردنية.

 وأوضحت أن الموعد المقبل للاجتماع الرباعي سيكون بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع، بعد الانتهاء من الاتفاقيات والتأكد من جاهزية البنية التحتية.

وبينت أن الغاز المصري سيغذي محطة دير عمار في لبنان لتستبدل لبنان حرق الفيول لتوليد الكهرباء بالغاز الطبيعي وهو الأقل كلفة ولربما سيوفر سنويا 100 – 120 مليون دولار.

وأشارت إلى أهمية استمرارية تدفق الغاز عبر الخط العربي بما يضمن وجود الغاز للبنان ورفع توليد وتصدير الكهرباء إلى لبنان بما يقرب من 700 ميغاواط يوميا.

 وبينت أن الشبكة الكهربائية في الجانب السوري تضررت خلال الفترة الماضية وهي بحاجة إلى الإصلاح، مؤكدة أن الجانب السوري الأقدر على تقدير الوقت اللازم للإصلاح لكنه سيأخذ أشهرا قد تصل إلى 6 أشهر، مؤكدة جهوزية الشبكتين الكهربائيتين في الأردن ولبنان.

ونوهت بقدرة لبنانية على استيعاب تدفق الكهرباء عبر سوريا بقدرة 200-250 ميغاواط يوميا، والأردن قادر على تصدير أكثر من هذه الكمية، لكن الخط الناقل في سوريا لا يتسع لأكثر من ذلك.

ولفتت إلى أنه لم يتم التوافق بعد على أسعار الكهرباء، لأن الاتفاق ستكون بين شركات والتي ستأتي فيما بعد.

وبينت أن البنك الدولي دخل مع لبنان في محادثات من أجل تمويل شراء الطاقة (الغاز المصري والكهرباء من الأردن).

وأشارت إلى أن كل دولة من الدول الأربعة ستتحمل كلفة تأهيل خط الغاز العربي أو شبكات الكهرباء داخل أراضيها.

ورداً على سؤال عن المقابل الذي ستحصل عليه سوريا لتمرير الطاقة عبر أراضيها، أوضحت زواتي أن الأمر لم يُحسم بعد لكن على الاغلب قد يكون غازاً او كهرباء وليس مردودا مالياً.

يذكر أن قانون قيصر يفرض عقوبات على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، والحكومة السورية، وكل من يوفر الدعم لها.

وتمنح عقوبات قانون قيصر، سلطات أوسع لتجميد أرصدة أي فرد أو طرف يتعامل مع سوريا، بغض النظر عن جنسيته، كما يعاقب كل من يشترك بمشاريع البنى التحتية والطاقة، في إطار إعمار في سوريا.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى