fbpx

أبو الغيط: إطلاق عملية سياسية على أساس حل الدولتين

أخبار الأردن

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الخميس، أن الطريق الوحيد للسلام الحقيقي والمستدام والشامل في المنطقة يتمثّل بحل الدولتين، موضحًا أن “بديل حل الدولتين هو استمرار منظومة الاحتلال التي تقوم على التطهير العرقي، والتهجير القسري، والعنصرية الفجة”.

وشدد أبو الغيط، خلال كلمته في أعمال الدورة العادية (156) لمجلس الجامعة، على ضرورة إطلاق عملية سياسية على أساس حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي والعودة إلى حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967،

وأضاف، أن “أهم ما تمخض عن هذه الجولة من المواجهات (العدوان الإسرائيلي على غزة في أيار (مايو) الماضي) هو احتفاظ القضية الفلسطينية بجوهرها الأخلاقي والإنساني والسياسي”.

وتابع أبو الغيط، أن “الشهور الماضية شهدت تطورات تنطوي على بعض العناصر الإيجابية التي ينبغي البناء عليها، حيث أظهرت البسالة للشعب الفلسطيني في مواجهة آلة الاحتلال الإسرائيلي في أيار (مايو) الماضي أن القضية الفلسطينية لا زالت حية نابضة، وأنها قادرة على حشد التأييد الدولي وتحظى بإجماع عربي شامل على ثوابتها الرئيسية”.

وأكد ترحيب الجامعة العربية “بالعمل على تحقيق المصالحة الفلسطينية أو إعادة إعمار غزة باعتبارها خطوات مهمة وضرورية من أجل إسناد الموقف الفلسطيني سياسيا، ودعم الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وغزة وكافة الأراضي الفلسطينية”.

وبدأت أعمال الدورة العادية (156) لمجلس جامعة الدول العربية اليوم، والمنعقدة في القاهرة على مستوى وزراء الخارجية العرب.

ويشارك في الاجتماع الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)، فيليب لازاريني، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش.

من جانبه، أكد وزير الدولة لشؤون الخارجية في قطر، سلطان بن سعد المريخي، أن قطر لن توفر جهدا في تقديم الدعم  للشعب الفلسطيني، مشددا على أن قطر تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وأن السلام هو الخيار العادل والشامل للقضية الفلسطينية.

أما وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد الناصر الصباح، فأكد خلال تسلم بلاده رئاسة الدورة، أهمية العمل العربي المشترك وتقريب وجهات النظر بين الدول العربية.

وشدد الصباح على أهمية إيجاد حل للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن “إسرائيل” مسؤولة عن الجرائم التي تقوم بها بحق الشعب الفلسطيني، ومؤكدا على استمرار الكويت بدعم وكالة “أونروا” لتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

وانطلقت، الثلاثاء، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أعمال الدورة العادية 156 لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة دولة الكويت، التي تسلمت رئاسة الدورة من دولة قطر.

ومثّل الأردن في الاجتماع، سفير الأردن في القاهرة ومندوبها الدائم في الجامعة، أمجد العضايلة، والذي جاء تمهيدا لاجتماع مجلس الجامعة على المستوى الوزاري اليوم.

وبحث المندوبون عددا من مشاريع القرارات بشأن مختلف القضايا العربية، بحيث يتم التوافق على القرارات ليتم إقرارها في الاجتماع الوزاري.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى