fbpx

زيادة ملحوظة في قضايا المخدرات في الأردن

أخبار الأردن

تم تسجيل ما مجموعه 12815 قضية مخدرات بين كانون الثاني (يناير) 2021 و أيلول (سبتمبر) 2021، وفق مدير إدارة مكافحة المخدرات حسن القضاة.

وأشار القضاة إلى أن هناك “زيادة ملحوظة” في القضايا المتعلقة بالمخدرات في المملكة، مضيفا أن مديرية الأمن العام توفر حاليًا 160 منطقة علاجية في مراكز إعادة تأهيل مكافحة المخدرات.

وأوضح القضاة أن “ما مجموعه 6196 شخصًا تم ضبطهم في قضايا تعاطي المخدرات والاتجار بها، وتورط 19000 شخص في 12815 قضية مخدرات”.

يوجد حاليًا ثلاث منشآت حيث يمكن للأشخاص في الأردن تلقي خدمات العلاج وإعادة التأهيل: المركز الوطني لتأهيل المدمنين، الذي تديره وزارة الصحة، ومركز العلاج الشرطي، الذي تديره إدارة مكافحة المخدرات في مديرية الأمن العام، وعلاج خاص في منشأة يديرها مستشفى الرشيد في عمان، وفقًا لتقرير الإستراتيجية الدولية لمكافحة المخدرات، الصادر عن مكتب الشؤون الدولية لمكافحة المخدرات وإنفاذ القانون.

وأضاف القضاة أن الأردن لا يزال يمثل نقطة عبور لتهريب المخدرات. ومع ذلك، وبحسب القضاة، لا يتم إنتاج أي مخدرات في المملكة.

وأشار إلى أن التعديلات الجديدة لقانون المخدرات والمؤثرات العقلية ستطبق عقوبات قاسية على القضايا المتعلقة بالمخدرات.

عرّف طبيب نفسي، فضل عدم الكشف عن هويته، المخدرات بأنها أدوية تساعد في تخفيف الآلام الشديدة. لكنه أضاف أن الإفراط في تعاطي المخدرات يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

وقال الطبيب النفسي إن المواد المسببة للإدمان، مثل المخدرات، تؤثر على مناطق الدماغ البشري ويمكن أن تؤثر في النهاية على سلوك المريض.

وأضاف الطبيب النفسي: “بالإضافة إلى المشاكل القانونية التي سيواجهها المريض إذا تم ضبطه بحيازة المخدرات أو تحت تأثيرها، سيواجه أيضًا صعوبات اجتماعية مستمرة مع أسرهم وأصدقائهم”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى