fbpx

النظام السوري يُصعّد هجومه على “درعا البلد”

أخبار الأردن

صعّدت قوات النظام السوري، اليوم الأحد، هجومها على حي درعا البلد جنوب غربي سورية.

وقال المتحدث باسم “تجمع أحرار حوران” أيمن أبو نقطة، وهي جماعة أسسها نشطاء وصحفيون من درعا، إن ميليشيا الفرقة الرابعة المدعومة من إيران استهدفت الحي بهجمات مكثفة.

وأشار أبو نقطة إلى أن قوات نظام الأسد خرقت اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في الأول من سبتمبر، وقال إن النظام يهدف إلى إجبار السكان على الهجرة.

وأضاف أبو نقطة أنه تم في الهجمات استخدام رشاشات وقذائف هاون ودبابات وصواريخ غراد.

ومنذ 29 تموز / يوليو، شن نظام بشار الأسد ومليشيات مدعومة من إيران عملية برية على الحي، ما أدى إلى اشتباكات انتشرت في أنحاء الريف.

وتعرضت درعا البلد لحصار من قبل قوات النظام في 25 حزيران / يونيو، بعد أن قاوم السكان، بمن فيهم أعضاء سابقون في المعارضة السورية، أمرًا بتسليم الأسلحة الخفيفة والسماح لقوات النظام بتفتيش المنازل في المنطقة.

وقالت “تجمع أحرار حوران”إنه خلال محادثات الوساطة الروسية الأخيرة مع المعارضة، طالبت قوات النظام السكان وجماعات المعارضة المسلحة بتسليم جميع الأسلحة الخفيفة والسماح بتفتيش المنازل، وإقامة تسع نقاط تفتيش في الحي.

لكن المطالب قوبلت بالرفض من قبل مركز المصالحة في درعا الذي كان يتفاوض نيابة عن الأهالي، ما دفع النظام إلى شن هجمات جديدة على المدينة المحاصرة.

درعا، المعروفة بأنها مهد الثورة السورية، يسكنها 40 ألف ساكن وكانت معقلًا للمعارضة حتى عام 2018.

اجتاحت الحرب الأهلية سورية منذ أوائل عام 2011 عندما قام نظام الأسد بقمع المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى