fbpx

5 شروط أوروبية للتعامل مع طالبان

أخبار الأردن

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن الاتحاد الأوروبي سيتواصل عمليًا مع طالبان بناءً على خمسة معايير من أجل مصلحة الشعب الأفغاني.

وأضاف بوريل، بعد اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بردو بسلوفينيا: “يظل مستقبل أفغانستان قضية رئيسية بالنسبة لنا. إنه يؤثر علينا ويؤثر على المنطقة والاستقرار الدولي وله تأثير مباشر على الأمن الأوروبي”.

في المؤتمر الذي استمر يومين واستضافته الحكومة السلوفينية، والتي تتولى حاليًا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، ركز وزراء دفاع وخارجية الاتحاد الأوروبي على الدروس المستفادة من أزمة الشهر الماضي في أفغانستان واستجابة الكتلة لها.

وبحسب بوريل، اتفق الوزراء على أن الكتلة يجب أن تحافظ على التزامها بدعم الشعب الأفغاني.

وقال: “من أجل دعم الشعب الأفغاني، سيتعين علينا التعامل مع الحكومة الجديدة في أفغانستان، وهذا لا يعني الاعتراف، إنه مشاركة عملياتية”، مضيفًا أن المشاركة ستزداد عمقًا بناءً على تصرفات طالبان.

حدد بوريل خمسة معايير للتعاون مع طالبان هي:

أولاً، أن تلتزم الحكومة الأفغانية بمنع البلاد من العمل كأساس للإرهاب الدولي.

وسيلاحظ الاتحاد الأوروبي أيضًا ما إذا كان النظام الجديد يحترم سيادة القانون وحقوق الإنسان، وخاصة حقوق المرأة.

وأوضح بوريل أن الكتلة تعتبر تشكيل الحكومة الجديدة معيارًا مهمًا لمزيد من المشاركة، مع “إنشاء حكومة انتقالية شاملة وتمثيلية من خلال المفاوضات بين القوى السياسية في أفغانستان”.

كما سيطالب الاتحاد الأوروبي النظام بتوفير حرية الوصول للمساعدات الإنسانية، واحترام شروط التسليم والتوزيع الخاصة بالكتلة وشركائها الدوليين.

وكمعيار أخير، يتوقع الاتحاد الأوروبي أن تلتزم الحكومة الأفغانية الجديدة بوعدها بالسماح بمغادرة المواطنين الأجانب والأفغان المعرضين للخطر.

وقال بوريل: “سيقول البعض إن طالبان لن تفي بها. دعونا نرى”، مشددًا على أن مشاركة الاتحاد الأوروبي ستعتمد على الوفاء بهذه الشروط.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى