fbpx

أهالي “درعا البلد” يطالبون بتهجيرهم إلى الأردن أو تركيا

أخبار الأردن

طالب أهالي أحياء درعا المحاصرة، اليوم الجمعة، بتهجيرهم إلى الأردن أو تركيا بعد تعثر المفاوضات مجددا مع اللجنة الأمنية للنظام السوري.

وقال الناطق باسم لجنة التفاوض بدرعا “عدنان المسالمة” إن اللجنة وصلت إلى طريق مسدود بالمفاوضات مع النظام، بسبب إفشال ضباط النظام المدعومين من قبل إيران لجميع الاتفاقات.

وأضاف المسالمة خلال تصريحات إعلامية “طلبنا من اللجنة الأمنية والجانب الروسي تأمين طريق تهجير آمن لأهالي الأحياء المحاصرة إلى الأردن أو تركيا”.

وبين أنه “أبلغنا اللجنة الأمنية والجانب الروسي بأن أهالي أحياء درعا المحاصرة غير قادرين على تقبل شروط تسليم السلاح وتفتيش المنازل والتعايش مع وجود حواجز عسكرية في أحيائهم”.

وتعاني أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيم من قصف وحصار شديد منذ نحو شهرين من قبل النظام السوري والميليشيات الإيرانية المساندة له.

وتعد درعا محافظة حدودية مع الأردن، الأمر الذي يثير قلق الأردن من اقتراب الميليشيات الإيرانية من الحدود.

وصعّدت قوات النظام السوري، من هجماتها على حي درعا البلد جنوبي غربي سوريا، في محاولة للسيطرة على وسط المدينة، بحسب مصادر محلية.

ومنذ 29 تموز / يوليو، شن نظام بشار الأسد والميليشيات المدعومة من إيران عملية برية في الحي ما أدى إلى اشتباكات انتشرت في أنحاء الريف.

وتعرضت درعا البلد لحصار من قبل قوات النظام في 25 حزيران / يونيو، بعد أن قاوم السكان، بمن فيهم أعضاء سابقون في المعارضة السورية، أمرًا بتسليم أسلحتهم الخفيفة والسماح لقوات النظام والميلشيات الإيرانية بتفتيش المنازل في المنطقة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى