fbpx

كيف فشل أمر الدفاع 32 بدفع المواطنين نحو اللقاح؟

أخبار الأردن

قال الأمين العام لعلم الأوبئة والأمراض المعدية بوزارة الصحة، عادل البلبيسي، إن الوزارة شجعت الناس بمختلف الطرق على تلقي لقاح كورونا، مضيفا أن “عدد الأشخاص الذين يتلقون اللقاح يشهد ارتفاعًا وانخفاضًا”.

وأوضح البلبيسي، “نحن لا نحكم على الأعداد وفق أساس يومي.. إذا نظرنا إلى الأرقام كل أسبوع، فقد تم تطعيم حوالي 320.000 و330.000 شخص خلال الأسبوعين الأخيرين، مقارنة بحوالي نصف مليون قبل ثلاثة أسابيع”.

وبحسب بلبيسي فإن هذه الأرقام “جيدة” لكن من المؤمل أن تتحسن، وقال، “حتى الآن، لم نجبر أي شخص على تلقي اللقاح. إذا كان الناس يريدون التطعيم، فإنهم موضع ترحيب كبير”.

وأشار بلبيسي إلى أنه سيتعين على الناس قريبًا إظهار شهادات التطعيم أو اختبارات PCR السلبية لمدة 72 ساعة للدخول إلى أي مكان.

من جهته قال عضو اللجنة الوطنية للأوبئة والمدير التنفيذي لشبكة الصحة العامة لشرق المتوسط ، مهند النسور، إن عملية التطعيم في الأردن هي واحدة من الأفضل في المنطقة.

وأضاف النسور، أن المملكة نجحت في تأمين كميات كافية من لقاحات كوفيد -19 وإعطائها للناس، وأن “معدل التغطية جيد جدًا. نطمح لأن نكون أفضل. ومع ذلك، يجب أن نقدر الإنجاز والتقدم الجيد الذي تم إحرازه. كعضو في اللجنة وخبير، أنا سعيد جدًا بجهود الوزارة”.

واقترح النسور تطوير برنامج لرفع مستوى الوعي بين الأشخاص فوق سن 60 – المجموعة الأكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19، في جميع المحافظات.

وقال، “علينا أن نكون فعالين في نقل رسالتنا إلى المواطنين أينما كانوا – في القرى أو المناطق الريفية أو المخيمات أو البادية”.

من جهته، قال النائب السابق وعضو مجلس الأمناء في المركز الوطني لحقوق الإنسان، إبراهيم البدور، إن الناس بشكل عام غير مقتنعين بأخذ اللقاح.

واقترح البدور للضغط من أجل التطعيم، ربط اللقاح بإعادة فتح القطاعات، مما يجعل التطعيم شرطًا مسبقًا لأصحاب الأعمال لاستئناف إدارة متاجرهم.

وفقًا البدور، فإن 50 بالمائة من الأشخاص فوق سن الستين لم يتلقوا اللقاح، مما يشكل مشكلة نظرًا لأن هذه المجموعة معرضة بشكل متزايد لخطر الإصابة بمشاكل صحية خطيرة جراء كورونا.

وأشار إلى أن عدد التطعيمات انخفض في الآونة الأخيرة، مما دفع الحكومة إلى إصدار أمر الدفاع رقم 32 “للضغط على الناس” و”إجبارهم بشكل غير مباشر” على أخذ التطعيم.

وقال البدور، إنه إذا مُنع الناس من الذهاب إلى أماكن عملهم، أو الطلاب من دخول جامعاتهم، فسوف يسجلون “قسريًا” للحصول على اللقاح، ولكن “الغريب، انخفض عدد الأشخاص الذين يتلقون التطعيم إلى النصف”.

وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلغ في البداية 100 ألف في اليوم، ثم انخفض بنسبة 50 في المائة واستمر في الانخفاض إلى 35 ألفًا عند إصدار أمر الدفاع 32.

وقال البدور، “الآن، إنها مأساة أن 8000 شخص فقط يتلقون الجرعة الأولى يوميًا، وهو ما أعتقد أنه رقم ضعيف للغاية، ورأى أن الناس يشعرون بالأمان الآن مع انخفاض عدد حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا.

ووفقًا للبدور، فإنه لم يتم تطعيم حوالي 85 بالمائة من مرضى كورونا في المستشفيات، بينما تلقى 15 بالمائة الباقون لقاح سينوفارم.  

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى