fbpx

ما قصة “المنسف” في قطر؟

أخبار الأردن

انتشر “المنسف” على نطاق واسع في قطر، وبات الإقبال عليه واضحا لدرجة أن العديد من المطاعم المختصة في الأكلات الأردنية فتحت أبوابها وتلقى طلبا متزايدا على “المنسف”.

إضافة إلى ذلك، اتجهت بعض المطاعم القطرية إلى إدراج “المنسف” في قوائمها، لتلبية الطلب المتزايد عليه.

يقول صاحب مطعم، مازن الفقيه، إن “المنسف” أصبح يلقى رواجا كبيرا بين رواد المطاعم عموما في قطر، وبات يستقطب أعدادا متزايدة من الناس الذي اعتادوا على تناول الطعام خارج المنزل.

واشار إلى أن المنسف أضحى وجبة شهيرة تلقى قبولا ورواجا كبيرا من مختلف الأعمار والجنسيات العربية والأجنبية على السواء، ولم يعد خافيا عليهم مكونات المنسف الأساسية ويطلبونه باستمرار.

من جهته، يقول مدير مطعم أردني في الدوحة، نعيم أبو جودة، إن العديد من زبائن المطعم يطلبون وجبة المنسف في جميع الأوقات، وليس فقط على الغداء، وبعضهم يطلبه في وقت متأخر من الليل، ما حدا بكثير من المطاعم إلى الإيعاز للطهاة العاملين لديها بتوفير المنسف للزبائن في كل الأوقات.

وبين أن عدد المطاعم المتخصصة في تقديم المنسف الأردني في قطر يصل إلى 50 مطعما، معظمها مصنف سياحيا، فضلا عن مطاعم أخرى شعبية تنتشر في مختلف أحياء العاصمة الدوحة.

بدوره، أكد المواطن القطري سالم الهيل، أن المنسف الأردني أكلة لذيذة ومفيدة جدا، ويعد طعاما ينسجم تماما مع التراث العربي وطبيعة الحياة والعادات والتقاليد في أسلوب تناوله باليد.

من جانبها، تقول المواطنة القطرية مريم المطاوعة، وهي تعمل في إحدى شركات القطاع الخاص، إنها لم تعد تكتفي بتناول المنسف الأردني في المطاعم عندما ترغب بذلك هي وأفراد أسرتها، بل أصبحت تعده في بيتها.

ويقول المواطن القطري ناصر الكعبي، إن المنسف أصبح علامة تجارية مسجلة باسم الأردن، ولم يعد من الضروري أن تقول “منسف أردني”، لأنك عندما تقول منسف فهو بالطبع سيكون أردنيا.

ويضيف أن المنسف أصبح اليوم من الوجبات الرئيسية على موائد أفراح ومناسبات القطريين، فهناك عائلات قطرية تعد ولائم المناسف خلال العديد من المناسبات والتجمعات الخاصة بها، فمثلا هناك عائلات عديدة وبمناسبة إعلان نتائج الثانوية العامة أخيرا، دعت أقاربها ومعارفها على المناسف كأمر اعتيادي.

وبات مألوفا لدى العديد من الأسر والمطاعم في قطر أن يجري إعداد “المناسف” كخدمات توصيل في أي وقت من اليوم، بالإضافة إلى أن المنسف الأردني أصبح من أنجح مشاريع إعداد الطعام المنزلي، ولجأ الكثير من الأسر للاستثمار في إعداد المنسف كطعام منزلي وإيصاله لطالبيه، في حين أن هناك مطاعم تركية متخصصة بدأت تدرج المنسف في قوائم طعامها بعد ارتفاع الطلب عليه كوجبة رئيسة من قبل عملائها.

ويوضح مدير أحد المطاعم التركية في الدوحة، إسماعيل سلطان، أن المنسف طعام تقليدي أردني شهي، يلبي جميع الأذواق الشرقية منها أو الغربية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى