fbpx

“طاقة الأعيان” تطالب بتركيب العداد الذكي لكل منازل المملكة

أخبار الأردن

أكد أعضاء لجنة الطاقة والثروة المعدنية في مجلس الأعيان، أهمية قراءة وتركيب العداد الذكي في كافة أنحاء المملكة، خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وشدد الأعضاء على ضرورة أن تراعي الجهات المختصة في الحكومة، أن تكون التسعيرة بسعر التدريجي، وليس بسعر التراكمي، والطاقة البديلة تعطي من 20 إلى 22% من قيمة الاستهلاك، وتوليد الطاقة التقليدية 80%، ومن غاز الريشة 5 إلى 7%، و15% من الصخر الزيتي مع بداية العام 2022.

جاء ذلك خلال اجتماع، بحثت فيه لجنة الطاقة والثروة المعدنية في مجلس الأعيان، برئاسة العين الدكتور صالح ارشيدات، اليوم الخميس، مع وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، المهندسة هالة زواتي، ورئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، الدكتور حسين اللبون، تعرفة الكهرباء الجديدة.

وقال ارشيدات، إن هناك ضرورة للعمل على إزالة التشوهات في التعرفة الكهربائية، ومعالجة التحديات التي تواجه مختلف القطاعات، وإعادة النظر بتعرفة الكهرباء، والوصول إلى تعرفة خالية من التشوهات القائمة حاليا على المنازل، والقطاعات التجارية والصناعية والفندقية والصحية والزراعية، بحيث تنخفض على جميع القطاعات الاقتصادية.

وبين، أن الانخفاض في كلف الطاقة سيعمل على تحفيز الاستثمار ويعززها، ويزيد من الصادرات، ما ينعكس إيجاباً على القطاعات كافة، والتوسع في خلق فرص العمل، ما يدفع عجلة النمو الاقتصادي.

من جانبها، أكدت زواتي، أن التعرفة الكهربائية، التي أعلن عنها مؤخرا، جاءت لتبسيط التعرفة وتخفيض الكلف على القطاعات الاقتصادية، دون التأثير سلبا على المشتركين المنزليين الأردنيين، خصوصا ذوي الدخل المحدود والمتوسط.


وبينت، أن التعرفة الكهربائية الجديدة ألغت الحمل الأقصى عن جميع القطاعات الاقتصادية، لما لذلك من أثر في تخفيض الكلف التشغيلية على هذه القطاعات، وتعزيز تنافسيتها.

وأضافت زواتي، أنه تم تخفيض التعرفة على بعض القطاعات، وبنسب متفاوته، دون أي زيادة على التعرفة لأي من القطاعات الاقتصادية.

وأشارت إلى أن التعرفة الجديدة للقطاع المنزلي، أزالت التشوهات، وقلصت الشرائح من 7 شرائح إلى 3 فقط، ويخضع لتعرفتين، تعرفة مدعومة يستفيد منها كل مشترك أردني، وحملة الجوازات الأردنية المؤقتة، وأبناء قطاع غزة، بواقع عداد واحد لكل عائلة مدعوم، وتعرفة غير المدعومة تكون بسعر الكلفة، وستطبق على غير الأردنيين، ومالكي أنظمة الطاقة المتجددة، ومالكي أكثر من عداد واحد.


بدوره، أكد اللبون أهمية التعرفة الجديدة في مساعدة القطاعات الاقتصادية، على مواجهة التحديات وتخفيض كلفها التشغيلية وتحفيزهان وتعزيز تنافسيتها بما يعود بالفائدة على المواطن، والاقتصاد الوطني، مع الحفاظ على مصالح المستهلكين المنزليين، مشيراً إلى أن التعرفة الجديدة تأتي في إطار الدور الرقابي والتنظيمي المناط بالهيئة.

وأوضح اللبون، أن الدعم سيبقى على الفاتورة، وكما هو معمول به حالياً، وسيتم كذلك اعتماد آلية واضحة للاعتراض، للنظر في الحالات الخاصة، وأي ملاحظات قد تظهر عند بدء التطبيق، وذلك حماية للمشتركين الأردنيين المستحقين للدعم.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى