fbpx

“العمل” تتوعّد الوافدين المخالفين بـ”حملة صارمة وترحيل”

أخبار الأردن

قالت وزارة العمل لوسائل الإعلام هذا الأسبوع، إن الحكومة لن تمدد فترة السماح للعمال الوافدين لتصحيح أوضاعهم القانونية في المملكة.

تسببت الأخبار في قلق بعض العمال الوافدين الذين يشكلون نسبة رئيسية من القوة العاملة في بلد فيه لاجئ واحد من بين كل 14 شخصًا، وفقًا لتقارير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لعام 2019.

يقول بعض الوافدين إن كلفة تجديد التصريح زادت في السنوات الأخيرة، وهذه أحد أسباب عدم تصحيح وضعهم القانوني.

تجديد تصريح العمل الزراعي الخاص يكلف 528 دينارًا، وهو ضعف رسوم 2019 ، كما أن تجديد تصريح البناء كان يكلفه في السابق حوالي 500 دينار، وبلغ 980 دينارًا هذا العام، أما تصريح عامل البناء فقد كان في عام 2019 500 دينار، والآن 980 دينار.

من جهته، قال المتحدث الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود في تصريحات صحفية، إن الحكومة قدمت تسهيلات غير عادية لأصحاب العمل في جميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية اعتبارًا من 4 يوليو / تموز ومن المقرر أن تنتهي (لهم) في 2 سبتمبر.

كما أعفت الوزارة العمالة الوافدة من رسوم التصاريح عن السنوات السابقة والغرامات بشرط حصول العامل على تصريح جديد.

وأضاف الزيود، إن الإقبال على تجديد التصاريح كان غير مرضٍ، لكن بعد تصريح الوزارة بأن فترة الإعفاء ستكون من 4 يوليو حتى 2 سبتمبر، ولا يوجد تمديد للمدة المحددة أو استثناءات، تزايد الإقبال.

وأشار إلى أن هذه الخطوة جاءت من أجل تنظيم سوق العمل ومعرفة الأعداد الحقيقية للعاملين في السوق، مؤكدا أنه “بعد هذه الفترة الكافية لتصحيح أوضاع العمال، ستطلق الوزارة حملة شاملة وصارمة لترحيل العمال المخالفين إلى بلادهم دون عودة، وفق قانون العمل والعمال، موضحا أن عدد التصاريح بلغ 60.000، وهذا ليس العدد المطلوب”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى