fbpx

طبيب يكشف العلاقة بين كورونا والصلع

أخبار الأردن

قد يعاني الأشخاص المصابون بفيروس كورونا طويل الأمد من تساقط الشعر، والذي يبدأ بعد عدة أشهر من الإصابة.

وحول التفاصيل، قال استشاري الجراحة التجميلية والطبيب شاهين نوريسدان (نيودلهي) لصحيفة “ذا صن” إن ذلك “يحدث تساقط الشعر بسبب تأثيرات الالتهاب من COVID-19 ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر”.

وفي حالة الإصابة بفيروس كورونا، يزداد خطر الإصابة بالصلع مع تفاقم الضرر الذي يلحق بالجسم أثناء المرض بسبب نقص التغذية، وفقدان الوزن، والاختلالات الهرمونية، وانخفاض مستويات الفيتامينات (د) و (ب 12). وقد يعاني الأشخاص المصابون بفيروس كورونا طويل الأمد من تساقط الشعر بعد عدة أشهر من العدوى والعدوى.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها العلماء عن تساقط الشعر بسبب كوفيد، في يناير 2021، نشرت صحيفة The Lancet تقريرًا عن دراسة أظهرت أن 22٪ من المرضى بعد خروجهم من المستشفى في ووهان بدأوا يشكون من الصلع بعد ستة أشهر.

ثم أشار مؤلفو الدراسة إلى أن تساقط الشعر المفاجئ يمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك سوء التغذية أو التوتر أو التقلبات الهرمونية.

في حالة فيروس كورونا، يحدث تساقط الشعر، وفقًا للعلماء، بسبب توقف نمو بصيلات الشعر – فهي تتضرر بسبب تسمم الجسم الناجم عن العدوى.

ولا يصاحب هذا النوع من الصلع تساقط الشعر النشط فحسب، بل أيضًا ترقق الشعر. ويمكن أن تتطور الحالة بسرعة – حوالي 4-16 أسبوعًا بعد الإصابة، ويواجه الشخص حقيقة أنه يفقد الشعر بشكل مفرط، تُعرف هذه الحالة باسم “الثعلبة الكاعية الحادة” ويمكن أن تكون نتيجة لعدوى كوفيد سابقة.

وفقًا لإحدى الإصدارات، يرتبط “صلع كوفيد” بالتهاب بطانة الأوعية الدموية. في الحالات الشديدة، ينتشر تساقط الشعر إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الحاجبين.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى