fbpx

هكذا تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على صحتك العقلية

أخبار الأردن

سواء أحببنا ذلك أم لا، فنحن نعيش في عالم مليء بالواجهات الرقمية والتكنولوجيا. وهذه “المشتتات الرقمية” تعترض طريقنا حتى عندما لا نريدها، لقد نشأنا جميعًا مع الحد الأدنى من التكنولوجيا، ولكن يمكننا الآن رؤية جيل جديد محاصر جدًا في شبكة التكنولوجيا التي تم تصنيفها رسميًا على أنها “وسيلة إدمان”.

هل تسرق الشاشات انتباهك؟

الشاشات الرقمية لها تأثير كبير على العديد من الشبكات العصبية، بما في ذلك الانتباه. يعيق اقترابنا من هواتفنا الذكية باستمرار من قدرتنا على الاستمرار في التركيز. ويظل دماغنا مشغولاً بالهاتف ويتشتت انتباهه عن أي مهمة أخرى.

وسائل التواصل الاجتماعي والانتباه

تظهر الأبحاث أن الدوبامين (المادة الكيميائية التي تبعث على الشعور بالسعادة في دماغنا) يتم تشغيلها عندما نتلقى إشارات مثل “الإعجابات” أو التعليقات على منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا، مما يقلل من دافعنا للانتباه إلى أي شيء آخر غير هواتفنا. في كل مرة نتحقق فيها من هاتفنا، نكسر تركيزنا تقنيًا وعلينا أن نبدأ من نقطة الصفر!

هذا لا يعني أن الاستخدام الكامل لوسائل التواصل الاجتماعي واستهلاك الهاتف سيء. كما هو الحال مع الطعام الزائد الذي يسبب مشاكل صحية وزيادة الوزن، فإن الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يضر بصحتك وصحتك.

ما هو الوضع الصحي؟

قد يؤدي الحد من تعرضنا لوسائل التواصل الاجتماعي إلى حوالي 30 دقيقة يوميًا إلى تحسين صحتنا بشكل كبير، وتقليل مشاعر القلق والاكتئاب والوحدة والخوف.

الفكرة هي أن تضع في اعتبارك كيف نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي وكيف تؤثر على حياتنا. من الطبيعي أن تتعقب الأحباء والأحداث الاجتماعية، ولكن عليك التأكد من عدم مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي بحثًا عن كل الأشياء التي قد تفقدها أو كيف يتمتع بها الآخرون بشكل أفضل منك.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى