fbpx

هل تسرعنا في الحكم على “الباص السريع”؟.. آراء وتجارب

أخبار الأردن

استخدم آلاف المواطنين والمقيمين حافلات “الباص السريع” منذ بدء التشغيل التجريبي للمشروع الأسبوع الماضي، لكن الخطوة الأولى واجهت انتقادات شعبية واسعة لأسباب مختلفة.

وقال مدير عمليات النقل في أمانة عمان الكبرى، خالد أبو عالم، إنه منذ إطلاق المشروع، استخدم الحافلات أكثر من 25 ألف شخص، حتى يوم الأحد.

وبينما عبّر بعض المواطنين الذين تحدثوا مع “أخبار الأردن” عن قلقهم من أن حافلات الباص السريع تساعد في زيادة الاختناقات المرورية وأن الأجرة باهظة، شدد آخرون على ضرورة انتظار نجاح المشروع بالكامل قبل الحكم عليه.

وقال المواطن خالد سليمان، لـ”أخبار الأردن”، “إذا أردت استخدام الحافلة للذهاب إلى عملي، فعلي أن أدفع أكثر من 30 دينارًا شهريًا، وأعتقد أن هذا ليس عدلاً”.

وأضاف سليمان “ليس لدينا محطات كافية للحافلة، ولهذا السبب أحتاج إلى ركوب سيارة أجرة للوصول من منزلي إلى أقرب محطة الحافلة، لا شيء مختلف – هذا سيكلفني المزيد من المال وسيكلفني أيضًا المزيد من الوقت”.

أخبرت المواطنة لانا العتيبي، “أخبار الأردن”، أنها شعرت بالإحباط بعد الانتظار طويلاً للمشروع وأنها تتوقع شيئًا آخر. وقالت “إنها مجرد حافلة، كنا نتوقع أنه بعد كل هذه التحويلات سيأتون بقطار على سبيل المثال، سيكون على الأقل قد أدخل بعض التغييرات اللطيفة في بلدنا خاصة أمام السياح الذين يأتون لزيارتنا”.

لكن توجين عياش شددت على ضرورة “الانتظار والترقب لأنني أعتقد أن هذا المشروع العظيم سيحدث فرقًا ويقلل من الاختناقات المرورية”.

وأضاف عياش أن “هذه الحافلة لها طرقا خاصة صممت خصيصًا لها، ولكن بعض السيارات تحاول استخدامها ويقرر الناس ترك جميع المسارات والطرق المتاحة والقيادة بين الحافلة، وهذا غير مقبول”.

وقال مصدر في أمانة عمان الكبرى لـ”أخبار الأردن” إن المشروع لم ينته بالكامل و “على الناس الانتظار لأنهم سيصابون بالصدمة من مدى كفاءته وفعاليته. لقد جربناها لفترة طويلة ونعتقد أنها ستقلل من الاختناقات المرورية”.

وأضاف المصدر أن “الأشخاص الذين يقررون القيادة بين مسارات الحافلات سيضطرون إلى دفع غرامة. هذه ليست مزحة وهو مشروع ضخم سيحمي ويعمل يدا بيد لتحقيق أقصى استفادة منه”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى