fbpx

الرفاعي: “لجنة الإصلاح” غير محاربة من الحكومة أو النواب- تحديث مستمر

أخبار الأردن

قال رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي، أن  من لا يريد الإصلاح يعمل على محاربة اللجنة.

وأضاف في حديثه لقناة المملكة، ان هؤلاء يحاربون اللجنة قبل معرفة مخرجاتها، مضيفا أن  وما يدفعنا إلى الأمام ثقة الملك وطموحاته ولسنا محاربين من الحكومة أو النواب.

ولفت الرفاعي إلى أن اللجنة تمثل جميع أطياف المجتمع وتياراته السياسية، و “نبراسنا أن نكون جميعا في خندق الوطن ومن لديه موقف لا يمثل الأغلبية يجب أن يغير موقف للوطن”، مؤكدا أن جلالة الملك أبلغه بأنه ممنوع على أي طرف التدخل أو التأثير على هذه اللجنة، وسأبلغه شخصيا في حال حدوث ذلك.

وتابع: أن اللجنة ستنهي أعمالها قبل الموعد المحدد بمطلع تشرين الأول القادم.

وعن آلية اختيار أعضاء اللجنة، قال  إن اللجنة الاستشارية لجلالة الملك نسبت بالأسماء و- كنت من ضمنها – وقد وافق عليها مشيرا إلى أن عدم وجود أعضاء من مجلس النواب، كونه لا يمكن أو يناسب وجود من سيشرع لاحقا أو يراقب في اللجنة.

وحول استقالة عضو اللجنة الملكية السابق وفا  الخضرا ، قال الرفاعي إن السيدة أخطأت واعتذرت لكن هناك من وصمها بالتكفير والردة وهذا غير مقبول.

وفيما يخص  قانون الانتخاب، قال الرفاعي إن ما اتفق عليه هو قائمة وطنية حزبية مغلقة على مستوى الوطن، “فيما يبدو أن هناك توافقا على أن تبقى في السجل العشائري في أول المراحل حيث يستطيع ابن البادية الترشح خارج منطقته ووفي القوائم الحزبية أيضاً”.

وشدد على أننا في “لجنة الإصلاح” سنضمن أن نقدم قوانين تشجع الأردنيين على الانضمام إلى الأحزاب وقانون انتخاب يراعي الوصول إلى برامج، مبينا أن  تخفيض عدد مقاعد النواب لن يكون على حساب محافظة دون أخرى.

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى