fbpx

الرئيس التونسي يُنكّل بمعارضيه

أخبار الأردن

ألقي القبض على عضوين في حزب إسلامي في تونس عقب أعلان الرئيس قيس سعيد توليه السلطة الأسبوع الماضي.

وقال رئيس الكتلة النيابية لإئتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف على فيسبوك إن ماهر زيد ومحمد عفس، وكلاهما من أعضاء حزب الكرامة، اعتقلتهما أجهزة الأمن التونسية.

وأضاف أنه تم وضع الاثنين رهن الاعتقال المؤقت على خلفية تحقيق عسكري.

ويأتي اعتقالهما في ساعة متأخرة من مساء السبت بعد يوم من اعتقال النائب المستقل ياسين العياري.

واعتقل العياري لوصف قرار سعيد الأحد الماضي بتعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الوزراء ومسؤولين كبار آخرين بأنه “انقلاب عسكري”.

وترتبط الكرامة بحزب النهضة أكبر حزب في تونس والمعارض الرئيسي لرئيس الجمهورية.

ووفقًا لمخلوف، وهو محام ينتقد الرئيس، فإن زيد وعفس مطلوبان بتهمة إهانة ضباط الشرطة في مارس / آذار ومنعوا امرأة من ركوب طائرة في المطار.

عفس هو رجل دين محافظ متشدد بينما زيد صحفي سابق ومدون حُكم عليه بالسجن لمدة عامين بتهمة إهانة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

وقد برر سعيد أفعاله رافضًا الاتهامات بأنه قام “بانقلاب”.

وقال إنه تصرف ضمن الدستور الذي يسمح لرئيس الدولة باتخاذ إجراءات استثنائية غير محددة في حالة وجود “تهديد وشيك”.

وشدد يوم الجمعة على أنه “يكره الديكتاتورية” وأنه “لا يوجد ما يخشاه” فيما يتعلق بالحريات والحقوق في تونس.

وأعلن سعيد أيضا حملة على الفساد واتهم 460 من رجال الأعمال بالاختلاس.

وتأتي الاعتقالات الأخيرة في الوقت الذي دعت فيه الولايات المتحدة تونس إلى العودة بسرعة إلى “مسارها الديمقراطي”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى